• كلمة الدكتور

    كلمة الدكتور كمال الأسطل:

    نسعى جاهدين لدعم الطالب الفلسطيني في كافة المجالات ، واستغلال التكنولوجيا المعلوماتية لذلك قمنا بانشاء الموقع الالكتروني , ويحتوي على مميزات عديدة من اجل ...
  • التفاعل والمشاركة

  • CV - السيرة الذاتية

الخميس14-12-2017

   خدمات الموقع

عزيزي الزائر الكريم يمكنك استخدام الخدمات التالية
  مراسلة الدكتور كمال الأسطل

  يمكنك التمتع بمزيد من الخدمات بعد التسجيل

  ملاحظة: ترسل جميع الملفات والأبحاث عل الإيميل التالي:
kamaltopic@gmail.com



  أقسام الموقع

الرئيسية
اصدارات
مذكرات
العائلة والأسرة
البوابة الالكترونية
المناهج والدراسات الجامعية
إستشارات وآراء
معرفة وحكم
Researches
قضايا
السيرة الذاتية - CV
الجديد في الفكر والسياسة

الهندسة السياسية: تأصيل المفهوم ومقاربة أولية - The Political Engineering: A Concept and a New Approach- بقلم د.كمال الأسطلDr Kamal Al-Astal

 تاريخ النشر: 13/6/2011   وقت 8:10:18 صباحا   | طباعة |  ارسل لصديق

<!-- /* Font Definitions */ @font-face {font-family:Wingdings; panose-1:5 0 0 0 0 0 0 0 0 0; mso-font-charset:2; mso-generic-font-family:auto; mso-font-pitch:variable; mso-font-signature:0 268435456 0 0 -2147483648 0;} @font-face {font-family:"Simplified Arabic"; panose-1:2 2 6 3 5 4 5 2 3 4; mso-font-charset:0; mso-generic-font-family:roman; mso-font-pitch:variable; mso-font-signature:8195 0 0 0 65 0;} @font-face {font-family:"Traditional Arabic"; panose-1:2 2 6 3 5 4 5 2 3 4; mso-font-charset:0; mso-generic-font-family:roman; mso-font-pitch:variable; mso-font-signature:24579 -2147483648 8 0 65 0;} /* Style Definitions */ p.MsoNormal, li.MsoNormal, div.MsoNormal {mso-style-parent:""; margin:0cm; margin-bottom:.0001pt; text-align:right; mso-pagination:widow-orphan; direction:rtl; unicode-bidi:embed; font-size:10.0pt; font-family:"Times New Roman"; mso-fareast-font-family:"Times New Roman"; mso-bidi-font-family:"Traditional Arabic";} h5 {mso-style-next:Normal; margin:0cm; margin-bottom:.0001pt; text-align:right; mso-pagination:widow-orphan; page-break-after:avoid; mso-outline-level:5; direction:rtl; unicode-bidi:embed; font-size:16.0pt; mso-bidi-font-size:19.0pt; font-family:"Times New Roman"; mso-bidi-font-family:"Traditional Arabic"; mso-ansi-language:EN-GB; font-weight:normal;} h6 {mso-style-next:Normal; margin:0cm; margin-bottom:.0001pt; text-align:right; mso-pagination:widow-orphan; page-break-after:avoid; mso-outline-level:6; direction:rtl; unicode-bidi:embed; font-size:14.0pt; mso-bidi-font-size:16.5pt; font-family:"Times New Roman"; mso-bidi-font-family:"Traditional Arabic"; mso-ansi-language:EN-GB; font-weight:normal;} p.MsoHeading9, li.MsoHeading9, div.MsoHeading9 {mso-style-next:Normal; margin-top:0cm; margin-right:0cm; margin-bottom:0cm; margin-left:18.0pt; margin-bottom:.0001pt; text-align:justify; text-justify:kashida; text-kashida:0%; mso-pagination:widow-orphan; page-break-after:avoid; mso-outline-level:9; direction:rtl; unicode-bidi:embed; font-size:14.0pt; mso-bidi-font-size:16.5pt; font-family:"Times New Roman"; mso-fareast-font-family:"Times New Roman"; mso-bidi-font-family:"Traditional Arabic"; font-weight:bold;} p.MsoFooter, li.MsoFooter, div.MsoFooter {margin:0cm; margin-bottom:.0001pt; text-align:right; mso-pagination:widow-orphan; tab-stops:center 207.65pt right 415.3pt; direction:rtl; unicode-bidi:embed; font-size:10.0pt; font-family:"Times New Roman"; mso-fareast-font-family:"Times New Roman"; mso-bidi-font-family:"Traditional Arabic";} @page Section1 {size:595.3pt 841.9pt; margin:72.0pt 90.0pt 72.0pt 90.0pt; mso-header-margin:35.4pt; mso-footer-margin:35.4pt; mso-paper-source:0; mso-gutter-direction:rtl;} div.Section1 {page:Section1;} /* List Definitions */ @list l0 {mso-list-id:15354766; mso-list-type:simple; mso-list-template-ids:218105752;} @list l0:level1 {mso-level-text:"\(%1\)"; mso-level-tab-stop:36.0pt; mso-level-number-position:left; margin-right:36.0pt; text-indent:-36.0pt; mso-ansi-font-size:16.0pt;} @list l1 {mso-list-id:512572975; mso-list-type:simple; mso-list-template-ids:218105752;} @list l1:level1 {mso-level-text:"\(%1\)"; mso-level-tab-stop:36.0pt; mso-level-number-position:left; margin-right:36.0pt; text-indent:-36.0pt; mso-ansi-font-size:16.0pt;} @list l2 {mso-list-id:1171484990; mso-list-type:simple; mso-list-template-ids:1889064954;} @list l2:level1 {mso-level-text:"\(%1\)"; mso-level-tab-stop:50.4pt; mso-level-number-position:left; margin-top:0cm; margin-right:50.4pt; margin-bottom:0cm; margin-left:50.4pt; margin-bottom:.0001pt; text-indent:-36.0pt; mso-ansi-font-size:16.0pt;} @list l3 {mso-list-id:1323391890; mso-list-type:simple; mso-list-template-ids:1366345996;} @list l3:level1 {mso-level-text:"\(%1\)"; mso-level-tab-stop:36.0pt; mso-level-number-position:left; margin-right:36.0pt; text-indent:-36.0pt;} @list l4 {mso-list-id:1663196760; mso-list-type:simple; mso-list-template-ids:1006947770;} @list l4:level1 {mso-level-text:%1-; mso-level-tab-stop:18.0pt; mso-level-number-position:left; margin-top:0cm; margin-right:18.0pt; margin-bottom:0cm; margin-left:18.0pt; margin-bottom:.0001pt; text-indent:-18.0pt; mso-ansi-font-size:16.0pt;} @list l5 {mso-list-id:1859931656; mso-list-template-ids:-1463102898;} @list l5:level1 {mso-level-text:"%1\)"; mso-level-tab-stop:36.0pt; mso-level-number-position:left; margin-right:36.0pt; text-indent:-18.0pt;} @list l6 {mso-list-id:1992980467; mso-list-type:simple; mso-list-template-ids:67698705;} @list l6:level1 {mso-level-text:"%1\)"; mso-level-tab-stop:32.4pt; mso-level-number-position:left; margin-top:0cm; margin-right:32.4pt; margin-bottom:0cm; margin-left:32.4pt; margin-bottom:.0001pt; text-indent:-18.0pt;} @list l7 {mso-list-id:2053651383; mso-list-template-ids:431024050;} @list l7:level1 {mso-level-number-format:bullet; mso-level-text:; mso-level-tab-stop:32.4pt; mso-level-number-position:center; margin-top:0cm; margin-right:18.0pt; margin-bottom:0cm; margin-left:18.0pt; margin-bottom:.0001pt; text-indent:-3.6pt; font-family:Symbol;} @list l8 {mso-list-id:2111197281; mso-list-type:simple; mso-list-template-ids:1065232622;} @list l8:level1 {mso-level-number-format:bullet; mso-level-text:; mso-level-tab-stop:18.0pt; mso-level-number-position:center; margin-top:0cm; margin-right:17.0pt; margin-bottom:0cm; margin-left:17.0pt; margin-bottom:.0001pt; text-indent:-17.0pt; font-family:Symbol;} ol {margin-bottom:0cm;} ul {margin-bottom:0cm;} -->

 

الهندسة السياسية: تأصيل المفهوم ومقاربة أولية

 

The Political Engineering: A Concept and a  New Approach

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

بقلم/

د. كمال الأسطل

أستاذ العلوم السياسية المشارك-جامعة الأزهر بغزة

 

2011


 

الهندسة السياسية والإصلاح والتغيير الإيجابي على جميع المستويات والقطاعات

 

التعريف بمفهوم الهندسة السياسية The Concept of Political Engineering

 

مقدمة Introduction

يتطور علم السياسة ليواكب تطورات العصر ويتفرع إلى موضوعات وفروع متشعبة . ويعتبر علم العندسة السياسية جزء لا يتجزأ من علم السياسة ذلك أن السياسة الرشيدة تقتضي الفهم الكامل للقيم المجتمعية أي معرفة وزن تفضيلات المجتمع بأسره وليس جزء منه. وهي تتطلب كذلك معلومات عن السياسات البديلة أو القدرة على التنبؤ السليم بنتائجها والحساب الدقيق للفرق بين التكلفة والعائد، وهي تتحرى أخيرا نظاما لصنع القرار يتحرى العقلانية في صنع السياسة.

غير أن الإعداد الرشيد لهندسة السياسية والإصلاح قد يجابه بعض الصعوبات والتي ليس من السهل التغلب عليها في كثير من الأحيان. ومن هذه الصعوبات ما يلي:

(1)     قد لا تتوفر المعلومات اللازمة لتحديد أهداف المجتمع بصورة شاملة ودقيقة، ناهيك عن تصور سلم ترتيبي لها. إذ أن بيئة صنع السياسة والهندسة السياسية تجعل من غير الممكن وضع أوزان نسبية لتلك الأهداف.

(2)     قد يصعب جمع المعلومات اللازمة لمعرفة كل السياسات البديلة الممكنة وأثار كل بديل. كما أن أساليب التنبؤ المتاحة حاليا  قد لا تمكن صانعي السياسة من تقدير المدى الكامل لهذه الآثار على الهندسة السياسية والهيكلة المؤسساتية.

(3)      لصانعي السياسة احتياجات وكوابح شخصية قد تحول بينهم وبين العمل بدرجة عالية من الرشد، أو العامل الشخصي وآثاره على الهندسة السياسية والسياسة العامة.

(4)      إن عدم التيقن من نتائج البدائل المختلفة قد يجعل صانعي السياسة أميل إلى انتهاج السياسات السابقة لتقليل احتمال حدوث نتائج سيئة غير متوقعة.

ورغم كل ما ذكرناه من صعوبات فإن عملية الهندسة السياسية والإصلاح قد تواجه بعض الصعوبات الداخلية والخارجية، إلا أن عملية االهندسة السياسية والهيكلة أو إعادة الهندسة السياسية الشاملة قد أصبحت ضرورية رغم ما قد يكتنف تطبيقها من صعوبات تتعلق بنقص الموارد، أو تغير في البيئة الداخلية والخارجية، وظهور تعقيدات اقتصادية أو سياسية أو اجتماعية أو أمنية غير متوقعة.

 

مفهوم الهندسة السياسية Engineering Concept of Political
يعتبر موضوع أو علم الهندسة السياسية أحد فبروع علم السياسية أو أحد موضوعاتن علم السياسية ويقصد بالهندسة السياسية عملية إجراء التعديلات اللازمة على الشيء القائم فعلا، أي إحداث الإصلاحات الضرورية على الأجهزة والمؤسسات المختلفة.  وترتكز عملية الهندسة السياسية على ‘نشاء شيء جديد أو أن يبقي على الشيء القديم القائم ولا يزيله من الوجود بل يقوم بهندسته وإعادة هيكلته أو إعادة هندسته  وهندسة أبنيته بإصلاحه فقط. فعملية الهندسة السياسية تشبه عملية ترميم ما هو موجود فعلا وهي عملية تدريجية تدرجية تستغرق فترة من الوقت .

وينصرف من هذا التهريف العناصر التالية:

1-أن عملية الهندسة السياسية تتتضمن هيكلة أو أعادة هيكلة المؤسسات على جميع المستويات

2-أن الهندسة السياسية تشبه الهندسة المعمارية وهندسة الاتصالات والهندسة الالكترونية في المجال السياسي والإداري والاقتصادي والقانوني والإجتماعي..إلخ.

3-أن عملية الهندسة السياسية تطبق على قطاع واحد او جميع القطاعات أو المجالات.

4- الهندسة السياسية هي هندسة ابتكارية قد تنشيء شيء غير موجود أو تعدل على شيء موجود فعلا.

5- أن العندسة السياسية تشمل إنشاء هياكل أو أبنية سياسية   Structures أو إعادة هيكلة Re-Structuring مؤسسات سياسية قائمة فعلا.

6-أن الهندسة اىلسياسية تتضمن الإصلاح والتغيير نحو الأفضل من منظور القائمين على المؤسسة أو الدولة.

 
وتتطلب عملية  الهندسة السياسية والإصلاح والتغيير الإيجابيذ  وإعادة الهندسة السياسية  في جميع المجالات والمستويات وقفة تقييم شاملة:
·                     تشخيص الوضع القائم وتقييم تجربة الممارسة والسياسات العامة خلال السنوات الماضية.
·                     وضع الأهداف لمعالجة الوضع القائم Existing Situation

·                     هندسة استراتيجيات تحقيق الأهداف Strategies

·                     هندسة مؤشرات قياس التقدم Indicators

·                     هندسة برامج تنفيذ الإستراتيجيات والأهداف.Execution program s

·       ضرورة الفصل بين الهندسة السياسية   Political Engineering وإصلاح السياسات العامةpublic policy reform  وبين تغيير بعض المسئولين. ولذلك لابد أن يتم التركيز على إصلاح السياسات والهياكل المؤسساتية وإعادة الهندسة السياسية Political Re-Engineering. ولذلك سوف نبدأ بالبناء التدريجي لإطار نظري وعملي للإصلاح والتغيير الديموقراطي وخاصة في الإطار المؤسساتي.

 

مفهوم الإصلاح Concept of Reform

يقصد بالإصلاح هنا عملية إجراء التعديلات اللازمة على الشيء القائم فعلا، أي إحداث الإصلاحات الضرورية على الأجهزة والمؤسسات المختلفة. والإصلاح يبقي على الشيء القديم القائم ولا يزيله من الوجود بل يقوم بإصلاحه فقط. فعملية الإصلاح تشبه عملية ترميم ما هو موجود فعلا وهي عملية تدريجية تدرجية تستغرق فترة من الوقت .

 

مفهوم التغيير الإيجابي والعندسة السياسية and political engineering  Transforming Concept

يقصد بالتغيير عملية إجراء تغيير إيجابية أو سلبية للوضع القائم في الإطار المؤسساتي أو في أي إطار سياسي أو اجتماعي أو اقتصادي . والتغيير الذي يتطلع إليه الجميع هو التغيير الإيجابي وليس السلبي. وتقاس مدى الإيجابية في التغيير بجملة من المعايير والأدوات  والمقاييس الإدارية والسياسية والمالية والاقتصادية والاجتماعية. ويرتبط التغيير في العادة بعملية الهندسة السياسية وإعادة الهندسة السياسية.

 

مفهوم التخطيط والهندسة السياسية and political engineering Planning Concept

إن عملية االهندسة السياسية وإلإصلاح الجزئي أو الشامل والتغيير لابد وأن تمر بخطة من عدة مراحل. والتخطيط يقصد به عموما تحديد أهداف معينة ووضع الأساليب والتنظيمات أو الأنظمة التي تكفل تحقيق هذه الأهداف بأقل تكلفة ممكنة ويستلزم التنسيق بين الوسائل والأهداف وجود خطة تعمل الدولة أو المؤسسة على تنفيذها خلال الفترة المستقبلية القادمة. وخطة تجسيد الهندسة السياسية والإصلاح وتجسيد التغيير الإيجابي من وجهة نظر صناع القرار تتمثل بصفة رئيسة في وضع برامج اقتصادية واجتماعية وسياسية وقانونية وإدارية وبنية تحتية وبرامج خاصة.

 

مفهوم السياسة العامة  والهندسة السياسية and political engineering Public Policy

يقصد بالسياسة العامة مجموعة قرارات تتخذها الهيئة الحاكمة في الدولة لها طابع سلطوي وملزم لجميع مواطني ورعايا الدولة، وتتضمن هذه القرارات الغايات المطلوب تحقيقها والتوصل إليها في فترة محددة والوسائل التي تستخدم لذلك الغرض.

ورغم تعدد التعريفات لمفهوم السياسة العامة مثل، "ما تفعله وما لا تفعله"، أو "منهج عمل قصدي أو هادف يتبعه فاعل أو أكثر في التعامل مع مشكلة ما"، أو "مجموعة قرارات يتخذها فاعلون معروفون بهدف تحقيق غرض عام"،وغير ذلك من التعريفات فإن السياسة عبارة عن مجموعة أو سلسلة من القرارات تتعلق بمجال معين كالتعليم أو الصحة، أو الشئون الخارجية، أو الدفاع او الأمن أو الإدارة أو الاقتصاد أو القيم أو القانون ..الخ ..فلو كان للدولة سياسة تعليمية هدفها خلق قاعدة فنية وتكنولوجية فيمكن اتخاذ جملة الدورات التدريبية، الابتعاث لغرض الدراسة أو التدريب أو كليهما.

 

وعلى العموم فإن الهندسة السياسية والسياسات الناجحة عادة ما تحمل في ثناياها أسباب نجاحها. ونذكر من بين أسباب نجاح عملية الهندسة السياسية و السياسات المختلفة ما يلي:

1-  أن يكون للهندسة السياسية وللسياسات فكر يستدل منه عليها ويساندها.

2-  أن يكون هذا الفكر الذي يشكل خلفية الهندسة السياسية موضوعيا   Objective

3-   أن يستلهم هذا الفكر الموضوعي للهندسة السياسية هدفا محددا  Specific Objective

4-  أن يكون هذا الهدف المحدد للهندسة السياسية واقعيا Realistic

5-   أن يكون هذا هدف أو أهداف الهندسة السياسية قابلة للتحقيق  Attainable

6-  أن تتضمن الهندسة السياسية والسياسة المستهدفة عددا من البدائل Alternatives.

 

السمات الواجب توفرها في عملية الهندسة السياسية وخطط الإصلاح

وإنطلاقا من تعريفنا للهندسة السياسية وللاصلاح فإننا ننوه إلى أن عملية  الهندسة السياسية والإصلاح تتطلب خطة شاملة تتميز بعدة سمات منها:

(1)             أن عملية وخطة  الهندسة السياسية والإصلاح يجب أن تجمع بين التخطيط الشاملComprehensive والتخطيط القطاعي الجزئي Sectoral. فشمول خطة الإصلاح لكل القطاعات يسمح بمواجهة كل الإمكانيات المؤسسية أو الوطنية والقومية وكل الأهداف المؤسسية أو الوطنية  والقومية معا، على حين أن جزئية الخطة يسمح بمواجهة جزء من الإمكانيات وجزء من الأهداف. ويمكن القول بأن عملية الهندسة السياسية وخطة إعادة الهندسة السياسية ينبغي أن  تجمع بين التخطيط الكلي والتخطيط القطاعي. وسواء أكان التخطيط من القاعدة إلى القمة أو من القمة إلى القاعدة فإن  الهندسة السياسية والخطة العامة هي في الواقع، مجموعة متناسقة ومتماسكة من الخطط القطاعية ،  كما أن الأهداف الإجمالية للخطة العامة على المستوى الوطني  أو القومي أو المؤسسي هي محصلة الأهداف الفرعية لخطط القطاعات المختلفة.

(2)              أن الهندسة السياسية وخطة الإصلاح يجب أن  تزواج بين التخطيط المركزيCentral والتخطيط اللامركزيDe-central .  ويقصد بالتخطيط المركزي أن تتولى قيادة المؤسسة أو الدولة ممثلة في جهاز التخطيط، إصدار كل القرارات الخاصة بالخطة وبمشاركة أجهزة التخطيط الأخرى، أي تصدر القرارات وتصيغ الخطة بعد استطلاع رأي مختلف القطاعات، أما  فيما يتعلق بالتخطيط اللامركزي فإن جهاز التخطيط يقوم باتخاذ بعض القرارات تاركا للقطاعات المختصة اتخاذ البعض الآخر.

(3)              أن  الهندسة السياسية وعملية الإصلاح يجب أن تجمع بين التخطيط على جميع المستويات المؤسسي Institutional والوطنيNational الإقليميRegional.  فخطة الإصلاح على المستوى المؤسسي أو الوطني أو القومي يجب تشمل جميع المستويات التي تضمها المؤسسة أو الدولة. أما التخطيط الإقليمي فمن أهدافه تحقيق درجة من التوازن في في مختلف القطاعات والمستويات.

(4)              أن عملية الهندسة السياسية وخطة الإصلاح يجب أن  تجمع بين التخطيط متوسط المدىMed-Term وقصير المدى Short Term. يتضمن التخطيط  المؤسسي أو الوطني الشامل ثلاثة أنواع من الخطط من حيث بعدها الزمني هي: الخطة طويلة المدى (10-20 عاما)، والخطة متوسطة المدى (5-7 سنوات)، والخطة قصيرة المدى (من سنة- 5 سنوات).  وقد يضاف المستوى طويل اىلمدى والذي قد يمتد من عشرة أو عشرين عاما أو يزيد (من 10-20 سنة فما فوق).

(5)             أن  عملية الهندسة السياسية يجب أن تجمع بين التخطيط المادي والتخطيط المالي. ويقصد بذلك أن عملية  الهندسة السياسية تتضمن التخطيط المادي القائم على أساس الموارد الحقيقية اللازمة لتنفيذ أهدافها. كما تتضمن التخطيط المالي الذي يتمحور حول تنظيم الموارد الضرورية لسد احتياجات الخطة من خلال تدبير الأموال اللازمة لتمويل تنفيذ الخطة. والواقع أن التخطيط المادي والتخطيط المالي وجهان لعملة واحدة، إذ لا يمكن أن تتضمن خطة الأهداف المزمع تحقيقها دون أن يتم توضيح كيفية الحصول على الأموال اللازمة لتحقيق الأهداف المرسومة.

(6)              أن  عملية الهندسة السياسية يجب أن تجمع بين التخطيط الاقتصادي والتخطيط الاجتماعي والتخطيط السياسي والمؤسساتي والقانوني..الخ. ذلك أن عملية الهندسة السياسية تتميز بالشمول فهي تشمل مختلف أهداف التخطيط الاقتصادي والسياسي والاجتماعي والأطر القانونية .الخ.

 

مقومات نجاح  عملية الهندسة السياسية في الواقع االمؤسساتي أو الوطني أو القومي

هنالك مبادئ عامة يتوقف عليها نجاح عملية تخطيط  عملية الهندسة السياسية والتنفيذ لخطة  الإصلاح  المؤسسي أو الوطني والتغيير على جميع المستويات وتشمل ما يلي:

1)    توفر جهاز تخطيط هندسي قادر بكوادره على وضع الخطط ومتابعتها ويمكن أن يتجسد هذا الجهاز بوزارة التخطيط أو لجنة تخطيط بالتنسيق مع الجهات المختصة بالتخطيط في المستويات والمؤسسات المختلفة.

2)   لابد من توفر جهاز إحصائي قوي وقادر على التحليل التخطيطي والهندسي، بغية وضع إطار الخطة الهندسية والهيكلة السياسية والإدارية العامة والخطط السنوية التفصيلية.

3)    لابد من أن يقوم  جهاز الهندسة السياسية و التخطيط على عملية التمويل اللازمة لتحقيق أهداف الخطة.

4)  أن يكون التوزيع الجغرافي والقطاعي والمؤسساتي لمشروعات الخطة  توزيعا عادلا، فليس من العدالة في شئ أن تتركز المشروعات في المدن أو العواصم وحدها دون الأرياف مثلا. أو تشمل عملية الهندسة السياسية قطاعا وتهمل قطاعات أخرى.

5)   أن يجري تخطيط الطاقات البشرية، جنبا إلى جنب، مع تخطيط الطاقات المادية، حتى لا يكون قصور بعض فئات العاملين والفنيين عن سد احتياجات الخطة بمثابة إختناقات تعوق الخطة عن تحقيق أهدافها المرسومة.

6)  أن يكون إعداد الخطة وتنفيذها على أساس المشاركة الإيجابية بين جهاز التخطيط وبين الأجهزة المختلفة بالمؤسسة أو بالدولة على مختلف المستويات لأن هذه المشاركة ضرورية لتضافر جهود العاملين في هذه الأجهزة على المضي بالخطة -في عزم وتصميم-- نحو أهدافها المرجوة. ذلك أن حق هؤلاء في المشاركة في إعدادها تقابله مسئوليتهم عن تنفيذها وتحقيق أهدافها كاملة.

7)   لابد وأن يقاس نجاح التخطيط القطاعي بمدى تنفيذ نصيب كل قطاع من الخطة، ولابد وأن يقترن أي تقصير في الأداء بالجزء الرادع عنه، وتحميل الإدارة العليا في القطاع بمسئولياتها الكاملة عن التنفيذ وعن تحقيق أهداف الخطة.

8)  لابد من نشر الوعي التخطيطي بكل وسائل الإعلام، حتى يعرف كل مسئول أو مواطن أو الجهات المعنية أهمية عملية الهندسة السياسية وخطة الإصلاح والعمل على تجسيد ها.

 

شروط لابد منها لنجاح  عملية الهندسة السياسية وتنفيذ خطط الإصلاح  المؤسساتي أو الوطني أو القومي والتغيير الإيجابي ومتابعة تحقيق أهدافها.

توحي دروس الخبرة  التاريخية للدول النامية أن إنشاء جهاز مركزي للتخطيط (وزارة التخطيط مثلا) بحد ذاته لا يؤدي إلى تحسين أداء الجهود المطلوبة لتنفيذ الخطة ومتابعة تحقيق أهدافها بشكل ملحوظ إلا بتوفر الشروط التالية:

        ·          الإستقرار السياسي الذي يشكل بيئة صالحة للهندسة السياسية.

        ·          وجود الوعي بفكرة الهندسة السياسية والتخطيط لدى القيادات السياسية

        ·          تمتع الإدارة الحكومية بقدر كاف من الكفاءة والخبرة في مجال الهندسة السياسية.

        ·          وجود مخططين للقيام بمهام العملية التخطيطية والهندسة السياسية.

        ·          وجود جهاز لمتابعة وتقييم تنفيذ الخطة ومدى تحقيق أهدافها وفقا لمتطلبات الهندسة السياسية.

        ·           وجود جهاز رقابة قضائية وليس فقط جهاز رقابة سياسية.

 

مستويات جهاز الهندسة السياسية والتخطيط

وبالنسبة لجهاز التخطيط في المؤسسة أو الدولة فإنه يمكن أن نقول أنه قد يتكون من مستويين:

أولا: المستوى المركزي للهندسة السياسية: لجنة التخطيط أو وزارة التخطيط The Central level of political engineering  

ويتمثل في لجنة التخطيط أو بوزارة التخطيط بإداراتها المختلفة التي تشكل في مجموعها الجهاز الفني الذي يتولى إعداد الخطة العامة والتنسيق بين الخطط القطاعية ومتابعة تنفيذها. وتساعد في إعداد الخطة لجان التخطيط القطاعية وهي تتكون من ممثلين عن مختلف الأجهزة المؤسساتية أو الحكومية للقيام بالتنسيق بين الأنشطة داخل القطاع الذي تمثله أثناء إعداد الخطط وتقييم أدائها في مراحل التنفيذ (يمكن أن يكون في كل مؤسسة لجنة للتخطيط ولها رئيس).

ثانيا: المستوى اللامركزي  للهندسة السياسية       The de-Central Level   of political engineering

ويتكون من وحدات التخطيط والمتابعة في مؤسسات أو وزارات الدولة ومؤسساتها العامة التي تتولى إمداد وزارة التخطيط بالمعلومات والتعاون معها في إعداد الخطط القطاعية والبرامج التفصيلية باعتبارها الأجهزة الفنية للخطط  المؤسساتية أوالحكومية على مستوى كل جهة من الجهات المؤسساتية أو الحكومية وتشكل هذه الوحدات من أعضاء من المؤسسة أو وزارة التخطيط ومن الوزارات والمؤسسات المعنية.

 

مراحل إعداد عملية  تخطيط الهندسة السياسية وعملية الإصلاح  Phases of political engineering planning and reform

وبعد أن تتحدد المستويات التخطيطية وتصب جهودها في جهاز التخطيط والهندسة السياسية أو وزارة التخطيط أو أي جهاز آخر، فإن عملية إعداد خطة  الهندسة السياسية والإصلاح المؤسسي والتغيير الديموقراطي في على المستوى المؤسسي أو الوطني القومي سوف تمر بعدة مراحل منها:

المرحلة  الأولى: المرحلة التحضيرية لعملية تخطيط الهندسة السياسية Preparation phase

تتمثل المرحلة التحضيرية بإعداد البيانات والإحصاءات والمعلومات وتحليلها، ودراسة الوضع القائم Existing situation والقضايا التي تحتاج إلى معالجة.

المرحلة  الثانية: مرحلة إعداد خطة  الهندسة السياسية وإقرارها Formulating of political engineering plan

بعد المرحلة التحضيرية تأتي مرحلة إعداد خطة الهندسة السياسية وإقرارها. ويمكن أن تسير مرحلة إعداد الخطة على النحو التالي:

(1)                تحديد الأهداف العامة لخطة الهندسة السياسية والإصلاح المؤسساتي Goals of political enegineering plan and institutional reform

بناءاٌ على الدراسات التي تقوم بها  جهة متخصصة  في المؤسسة أو لجنة خبراء أو وزارة التخطيط تقوم المؤسسة أو الدولة بتحديد الأهداف السياسية العليا لخطة  الإصلاح والهندسة السياسية. ولا شك أن اختيار الأهداف  السياسية والاقتصادية والاجتماعية والقانونية والإدارية والبنية التحتية وغيرها.. المراد تحقيقها عن طريق الهندسة السياسية  العملية التخطيطية تعتبر بالدرجة الأولى سياسية لأن نجاح العملية التخطيطية يتوقف على  القرار السياسي من المؤسسة أو الدولة. وهنا يتطلب من  لجنة تخطيط الهندسة السياسية أو السلطة السياسية عند تحديد الأهداف أن تقوم بالترجيح فيما بينها لتحديد أولوياتها.

(2)                إعداد الإطار العام لعملية الهندسة السياسية و لخطة الإصلاح  المؤسساتي General Framework of political enegineering and reform plan

بعد أن يتم  تحديد الأهداف العامة للخطة يقوم الجهاز الفني للتخطيط (ممثلا بلجنة التخطيط أو بوزارة التخطيط) بترجمة هذه الأهداف إلى مؤشرات وبرامج للتنفيذ خلال فترة زمنية محددة.

(3)                إعداد الخطط القطاعية لعملية الهندسة السياسية ولخطة الإصلاح على المستوى المؤسسي أو الوطني أو القومي

بعد أن يتم إعداد الإطار المبدئي للخطة يرسل  للقطاعات المعنية أو للوزارات والمؤسسات المعنية  لدراسة ووضع المقترحات والتعديلات التي ترى إدخالها ورؤيتها للقطاع أو للمؤسسة نفسها خلال الفترة الزمنية التي تغطيها الخطة.

(4)                                               وضع  خطة عملية الهندسة السياسية وخطة الإصلاح في صورتها النهائية

 بعد أن يقوم الجهاز الفني المتخصص بوضع إطار عام لخطة الإصلاح بالتنسيق بين الخطط الإصلاحية القطاعية المختلفة وإدخال كافة التعديلات المتفق عليها تكون الخطة قد وصلت إلى صورتها النهائية، وبعد ذلك تقوم لجنة التخطيط أو جهاز التتخطيط والهندسة السياسية للجهات القيادية العليا لإبداء الرأي والموافقة عليها.

(5)                مرحلة إقرار خطة الهندسة السياسية و لخطة الإصلاح المؤسساتي أو الوطني أو القومي  على جميع المستويات

بعد أن تتلقى السلطة السياسية العليا الاقتراح النهائي  لخطة الهندسة السياسية وللخطة الإصلاحية وهنا يتطلب من القيادة أو الجهة السياسية العليا  دراستها لإبداء الرأي والموافقة عليها إذا لم يكن هناك تعديلات تريد إدخالها على الخطة، ويمكن أن يتم عرض الخطة على السلطة التشريعية لإقرارها، وبذلك تكون الخطة قد أعطيت الصيغة القانونية خاصة وأنها تتضمن أوامر وبرامج لكافة العاملين، وكافة الوحدات والمؤسسات على المستويات المختلفة.

 

المرحلة  الثالثة: مرحلة تنفيذ ومتابعة خطة  الهندسة السياسية والإصلاح والتغيير الإيجابي

بعد أن يتم إقرار الخطة قانونيا، تأتي مرحلة دقيقة أي تحتاج الخطة إلى من يقوم بتنفيذها ومتابعة هذا التنفيذ، والتنفيذ يقع مسئوليته على عاتق أفراد المجتمع والوحدات والمؤسسات والوزارات والأجهزة المختلفة وفقا لجدول زمني واضح. وهذا يتطلب وجود حد أدنى من الكفاءة للقيام بمهام المتابعة وتصحيح أي اختلال أو انحراف في كل قطاع من القطاعات والتي يكون مسئوليته على المؤسسة أو الجهة الحكومية وذلك بالتنسيق المستمر بين الوزارات والأجهزة المعنية من جهة ووزارة التخطيط (الجهاز الفني) من جهة أخرى لتصحيح الإنحرافات أو جوانب القصور التي قد تطرأ خلال فترة المتابعة بصورة دورية. وباختصار تقوم بمتابعة تنفيذ الخطة والرقابة عليها أجهزة عديدة تؤدي كل منها وظيفة محددة.

 

سيناريوهات عملية المتابعة وموقعها في العملية التخطيطية للهندسة السياسية والإصلاح

 

1-  مفهوم المتابعة

يقصد بعملية المتابعة بأنها مجموعة من الإجراءات والأعمال والتنظيمات والتعليمات والضوابط التي تتخذها أجهزة المتابعة والصلاحيات المفوضة لها والمسئوليات المناطة بها لتقييم النشاط في أثناء عملية تنفيذ خطة الإصلاح الوطني والتغيير الديموقراطي على اختلاف مستويات الأجهزة التنفيذية.

فالمتابعة تساعد في التعرف على واقع تنفيذ خطة الإصلاح الوطني والتغيير الديموقراطي على المستوى الوطني والقطاعي،  ومدى تحقيق أهدافها ، والكشف عن الإنحرافات والمشاكل والمعوقات التي تواجهها في الوقت المناسب، وبما يمكن متخذ القرار من اتخاذ الإجراءات والقرارات المناسبة لتصحيح مسار الإنحراف في التنفيذ.

إلا أن عملية المتابعة لا تقتصر على تقييم نتائج أداء الأجهزة المسئولة عن تنفيذ أهداف لخطة الإصلاح الوطني والتغيير الديموقراطي، بل أيضا تقييم الأجهزة التخطيطية المسئولة عن إعداد وصياغة الخطة وما يرتبط بها من سياسات وإجراءات معتمدة في الخطة ذلك لأن مسئولية قصور التنفيذ وإنحرافه عن التخطيط يتحملها الجانب التخطيطي أو الجانب التنفيذي أو كلاهما.

ولابد هنا من التأكيد على أن جهاز المتابعة لا يملك الوصاية الإدارية على جهاز التنفيذ ولا يتمتع بصلاحية اتخاذ القرار أو التدخل في سير تنفيذ الخطة وإنما تقوم أجهزة المتابعة على تقديم العون والمساعدة للأجهزة المنفذة وتقديم الدعم لها في إنجاز مسئولياتها المحددة في الخطة وحسب المستويات التنفيذية المختلفة، فالمتابعة ما هي إلا أداة تستخدم لتقييم الخطة وقياس مدى نجاحها.

 

وباختصار فإنه بالنسبة لعملية المتابعة لابد من الإشارة هنا إلى مسألتين هامتين هما:

(1)             أن المتابعة ليست جهازا يملك الوصاية على الأجهزة المنفذة وليس لها صلاحية إصدار العقوبات والأحكام، وإنما الإشراف والرقابة ومتابعة الخطة والتحقق من النتائج وتشخيص الخلل والانحراف وتحليل أسباب القصور واقتراح السبل والطرق لاحتواء القصور ومعالجة أسباب انحراف التنفيذ عن التخطيط.

(2)             المتابعة لا تتدخل في سير تنفيذ خطة  الهندسة السياسية وليست بديلا للتنفيذ بل أن مهمتها تقتصر على بيان الخلل ومعالجته.

 

2- علاقة المتابعة بالتخطيط والتنفيذ  للهندسة السياسية وخطة الإصلاح

أما موقع عملية المتابعة في العملية التخطيطية، فهي تتكامل  مع عملية إعداد خطة الإصلاح والتغيير الإيجابي من حيث الهدف النهائي لها. فالمتابعة تمثل الجسر الذي يربط بين كل من التخطيط والتنفيذ. وهي ليست عملية منفصلة عنهما بل ترتبط معهما بعلاقة متحركة مع الزمن. وأن غياب أو ضعف أو خلل أية حلقة من الحلقات الثلاث (التخطيط، التنفيذ، والمتابعة) لابد وأن ينعكس على نتائج الخطة مما يحول دون تحقيق الأهداف المرسومة.

3- المتابعة والرقابة لخطة  الهندسة السياسية والإصلاح  المؤسساتي/الوطني والتغيير الإيجابي

هناك تفسير خاطئ لدى الكثيرين بين مفهومي المتابعة والرقابة. فالرقابة مفهوم قانوني يبنى على إلزام الخطة وعلى وجود قانون لها يترتب جزاءات في حالة الإخلال بها وفقا لقاعدة الإلزام في فقه القانون. فالاهتمام الأساسي للرقابة يعتبر لاحقا للتنفيذ وذو طابع "ستاتي" Static  جامد أو صارم في حين اهتمام المتابعة "دينامي" Dynamic

 يسمح بالتأثير المتبادل بين الخطة ونتائج تنفيذها.

 

4- العناصر الأساسية لعملية المتابعة لتنفيذ خطة  الهندسة السياسية الإصلاح والتغيير الإيجابي

إن تأسيس نظام متكامل وفعال لمتابعة  تنفيذ ومتابعة وتقييم خطة  الهندسة السياسية والإصلاح المؤسساتي/الوطني والتغيير الإيجابي يتطلب توافر العناصر الأساسية الآتية:

 

أولا: وجود أجهزة متخصصة وبنية تنظيمية فعالة للمتابعة تناط بها وظائف ومهام عملية المتابعة مدعمة بالمستلزمات البشرية والمادية الضرورية لجعل أجهزة المتابعة تعمل بكفاءة، أي مزودة بالكوادر  الكفوءة ذات الخبرات ومن اختصاصات مختلفة وعلى كافة المستويات الإدارية-التنظيمية للمتابعة وبشبكة من الحاسبات الإلكترونية تكفل تأسيس أو تطوير قاعدة رصينة كما ونوعا لإنتاج البيانات والمعلومات ومعالجتها وتدقيقها المستمر.

 

ثانيا: اعتماد مؤشرات ومقاييس للمتابعة تتمثل في تحديد معايير للأداء لتقييم نتائج تنفيذ الخطة. وبدون هذه المعايير والمؤشرات والمقاييس يصعب معرفة العمل المنجز قياسا إلى ما كان مستهدفا في الخطة، كما لا يمكن تقييم كفاءة الأجهزة المنفذة وتحديد مكان الخلل ومصادره ومسبباته والجهة المسئولة عنه.

ولأجل رفع كفاءة عملية المتابعة وفعالية أجهزة المتابعة لعملية الهندسة السياسية  فلا بد أن تتوفر  في مؤشرات الأداء السمات والخصائص التالية:

 

1)  أن تكون المؤشرات موضوعية حيادية يحتكم إليها عند إجراء عملية التقييم لجعل عملية المتابعة سهلة، علمية، دقيقة وناجحة وأن تتلائم مؤشرات ومقاييس المتابعة مع نوع النشاط التي تتم متابعته وتقييم نتائج تنفيذ أهدافه القطاعية.

2)   أن تكون المؤشرات معروفة من قبل الجهاز التنفيذي  وعلى كافة مستوياته، ماهيتها، أهدافها، كيفية احتسابها والغرض منها.

3)   أن تكون مؤشرات المتابعة قليلة العدد نسبيا ولكنها شاملة لأبعاد الزمن، التكلفة، الكمية والنوعية المقررة في الخطة. لأن وجود عدد كبير من مؤشرات المتابعة قد يؤدي إلى ضعف استجابة الأجهزة المنفذة لأجهزة المتابعة وتراكم ذلك في تدني مستوى الكفاءة وفعالية عملية المتابعة.

 

ثالثا: قياس الأداء المتحقق ومقارنته بالمعايير. إن هذا الركن الثالث يتوقف إنجازه على توافر الركنين الأول والثاني. ويقوم هذا الركن على تقييم وقياس العمل الفعلي المنجز ومقارنته بالأهداف المحددة في الخطة، وتحديد مكان حدوث العقبات والانحراف إن وجد أو الجهات المسئولة عنه وأسبابها.

 

رابعا: التوصية بالإجراءات لتصحيح الإنحرافات ومعوقات التنفيذ, وهذا يعني أن من مقومات عملية المتابعة اقتراح الصيغ والتوصية بالإجراءات المناسبة لتصويب أوضاع التنفيذ وانحرافاته عن مساراته المقررة في الخطة وتذليل المعوقات والمشكلات التي تجابه تنفيذها بما يكفل تحقيق الأهداف المرسومة.

 

خامسا: وجود نظام فعال لتقارير المتابعة. إن توثيق نتائج عملية متابعة تنفيذ الخطة في شكل تقارير دورية منتظمة هو العنصر الخامس لنظام المتابعة المتكامل. وأن هذه التقارير، مخرجات نظام المتابعة، هي المستند والسجل الرسمي لسير تنفيذ الخطة التي تستند إليها الجهات المختصة في اتخاذ قراراتها المناسبة لتكون أساسا للعمل من أجل تعديل الانحرافات ومعالجة القصور في التنفيذ.

 

5- أنواع المتابعة وأجهزتها المقترحة لمتابعة تنفيذ  عملية الهندسة السياسية وخطة الإصلاح والتغيير الإيجابي في الإطار العام.

توجد أجهزة  ومؤسسات عديدة تقوم بمتابعة تنفيذ أنشطة الخطة المختلفة، وجميع هذه الأجهزة  التي تقوم بهذه المهام تتشابه في هدفها النهائي، وهو أن التنفيذ يسير بالاتجاه الصحيح أي باتجاه الأهداف المخططة وفق الخطة المرسومة، ونحن نفضل أن يتولى جهاز متخصص أو وزارة التخطيط مهمة المتابعة لتنفيذ خطة الهندسة السياسية و الإصلاح  المؤسساتي والوطني والتغيير الإيجابي، وهذا لا يمنع من تناول أهم أنواع الأجهزة التي يمكن أن تتولى عملية المتابعة وهي كما يلي:

 

أولا: المتابعة عن طرق الجهاز التخطيطي ؛ وزارة التخطيط في الدولة أو هيئة التخطيط المركزية

يقوم بهذه المهمة الهيئة العليا للتخطيط في بعض الدول، أو وزارة التخطيط في البعض الآخر، وذلك بتتبع سير تنفيذ الخطة حسب الأهداف المرسومة في الخطة. وتقوم هذه الهيئة أو وزارة التخطيط بدولة فلسطين بالتعديل اللازم إذا كان هناك أي انحراف مع اقتراح سبل العلاج وتصحيح المسار في الطريق الصحيح أثناء التنفيذ كما يقوم الجهاز التخطيطي بإعداد تقارير دورية ربع سنوية أو نصف سنوية وأيضا سنوية عن سير تنفيذ الخطة في مجالاتها المختلفة. ويتم إعداد هذه التقارير بواسطة هيئة التخطيط أو وزارة التخطيط كجهاز فني بعد أن تصل إليها نتائج المتابعة لتنفيذ عملية الهندسة السياسية و الإصلاح سواء لوحدها أو بالتعاون مع بعض الأجهزة الأخرى.

 

ثانيا: المتابعة عن طريق الجهاز الإحصائي لعملية الهندسة السياسية

ويقوم بها الجهاز الإحصائي المركزي وذلك عن طريق المراقبة اللاحقة لتنفيذ عملية الهندسة السياسيةو خطة الإصلاح الوطني والتغيير الديموقراطي من خلال موقف البيانات والمعلومات الإحصائية. فيقوم الجهاز الإحصائي بكتابة تقرير دوري إحصائي عن سير المؤشرات التنفيذية. واستنادا إلى هذه البيانات والمعلومات الواردة له من خلال الاستمارات الإحصائية التي يقوم بتوزيعها الجهاز الإحصائي على الجهات التنفيذية يقوم هذا الجهاز بإعداد مجموعة إحصائية فصلية ونصف سنوية وسنوية لواقع التنفيذ وتقديمها للجهات ذات العلاقة لتتكون لديهم صورة فعلية لواقع التنفيذ ومساره في مختلف فعاليات وقطاعات الخطة.

 

ثالثا: المتابعة عن طريق الجهاز التنفيذي لعملية الهندسة السياسية

ينجز هذا الجهاز مهام متابعة تنفيذ الخطة من خلال أجهزته التنفيذية الذاتية (رقابة عنصر العمل ذاته) حيث يقوم بالمتابعة التلقائية يوميا أولا بأول حسب المستويات المتدرجة الداخلية في الوزارات والمؤسسات والوحدات المختلفة، ويتواجد هذا النمط من المتابعة في بعض الدول التي لا يتواجد فيها أجهزة متخصصة للمتابعة.

 

رابعا: المتابعة عن طريق السلطة التشريعية (البرلمان)

وهذا النمط من المتابعة لعلمية الهندسة السياسية يقوم به الجهاز التشريعي من خلال مناقشته للخطط والبرامج الخاصة بتنفيذها، ومن خلال عرض الجهاز التخطيطي لنتائج متابعة الخطة على الجهاز التشريعي يتم تقييم الجهات المسئولة عن التنفيذ والجهات المسئولة عن إعداد الخطة وكذلك تحديد مسئولية التخلف أو الانحراف في التنفيذ عن التخطيط.

 

خامسا: المتابعة عن طريق التنظيمات الشعبية أو المؤسسات غيسر الحكومية لعلمية الهندسة السياسية

وهذا النوع من المتابعة هو نوع من الرقابة السياسية ويتم القيام به مؤسسيا من خلال التنظيمات السياسية (التنظيمات الحزبية والمنظمات الجماهيرية). حيث تقوم القيادة السياسية لهذه التنظيمات بلفت نظر الجهات التنفيذية عن أي انحراف أو قصور في تنفيذ الخطة. وقد تتكامل كلا من متابعة السلطة التشريعية والتنظيمات الشعبية بما يسمى بالمتابعة أو الرقابة السياسية على تنفيذ الخطة الخاصة بالهندسة السياسية.

 

وخلاصة القول أننا نوصي بأن تتولى وزارة التخطيط في أي دولة مع جهات تشريعية ورقابية وشعبية وحزبية مهام المتابعة لتنفيذ  عملية الهندسة السياسية وخطة الإصلاح  المؤسساتي أو الوطني والتغيير الإيجابي في كافة المجالات  وعلى جميع المستويات..

 





تعليق طباعة عودة للخلف

عدد القراء: 5632

عدد التعليقات: 0
مواضيع ذات صلة

 

        تعليقات الزوار

Contact Us

feel free to contact us at our Email : kamaltopic@gmail.com

Dr. Kamal Mobile is :+970599843850

رؤية وأهداف

نهدف من خلال موقعنا إلى تزويد الطلاب والباحثين والمهتمين بخدمات علمية مجانية عالية المستوى ونشر أبحاث ودراسات اكاديمية

الدكتور كمال الأسطل,

Missiion Statement

Our goal is to provide students, researchers and interested people with high standard, free of charge scientific services and to publish academic researches.

Kamal Astal,