• كلمة الدكتور

    كلمة الدكتور كمال الأسطل:

    نسعى جاهدين لدعم الطالب الفلسطيني في كافة المجالات ، واستغلال التكنولوجيا المعلوماتية لذلك قمنا بانشاء الموقع الالكتروني , ويحتوي على مميزات عديدة من اجل ...
  • التفاعل والمشاركة

  • CV - السيرة الذاتية

الثلاثاء17-05-2022

ظاهرة الموضة السياسيــــــــــة: مقاربة أولية Political Mode: An initial study إعداد د. كمال الأسطل والأستاذة أحلام نتيل By: Dr Kamal Al-Astal and Ms Ahlam Natteel

 تاريخ النشر: 2/10/2012   وقت 9:49:07 صباحا   | طباعة |  ارسل لصديق

ظاهرة الموضة السياسيــــــــــة: مقاربة أولية

Political Mode: An initial study

إعداد د. كمال الأسطل والأستاذة أحلام نتيل

By:  Dr Kamal Al-Astal and Ms Ahlam

 Natteel  

شاركت في جمع المعلومات وإعداد الموضوع أ. أحلام نتيل

 ملخص

ظاهرة الموضة: الفضل في التأصيل العلمي يعود للعلامة حامد ربيع

-         التعريف بظاهرة الموضة وخصائصها الاجتماعية

كلمة الموضة تثير في الذهن الرداء "الزي" وعندما تستخدم في المدلول المتداول ترتبط بالمرأة – على أن الواقع أن هذا تقييد لمفهوم اصطلاح أكثر اتساعا وشمولا . وهنا نقتبس من أستاذنا المرحوم  حامد ربيع الذي قام بأول عملية تأصيل فكري لظاهرة الموضة. وبعود الفضل إليه في تقديم هذه الدراسة.

وان كان هذا لا يمنع أن الكلمة بهذا المدلول تعكس في حقيقة الأمر المتغيرات الأساسية للظاهرة .

ويرى حامد ربيع فظاهرة الموضة تمثل احد تلك التعبيرات الجماعية التي تقودنا الى صميم جوهر الخبرة الاجتماعية في أكثر معانيها شعبية وعمومية . وهي كذلك تفتح لنا بابا يتقابل فيه السلوك الفردي بالسلوك الجماعي فهي  من حيث جوهرها سلوك فردي ولكنها لا يمكن ان تفهم إلا إذا نظر إليها على أنها سلوك جماعي بل وعلى أنها ساسا فقط سلوك جماعي ، وان هذه الظاهرة هي التي تعلمنا كيف أن صورا سلوكية بعينها لمجرد انتمائها إلى الماضي وبغض النظر عن جوهرها أو عن أبعادها الوظيفية هي صور مرفوعة  وغير مقبولة ، وعلى العكس من ذلك تصير نماذج أخرى لنجرد انتمائها للحاضر ليس فقط محببة وجميلة بل ومنطقية واجتماعية .

ويتساءل حامد ربيع  ما الذي يقصد بكلمة الموضة في الاصطلاح العلمي ؟ يمكن أن تعرف الموضة بأنها تلك المجموعة من التقاليد والعادات المرتبطة بمظاهر وأساليب التعامل اليومي في العلاقات الاجتماعية ، بهذا المعنى ظاهرة الموضة تتصف بخصائص معينة :

أولا : أنها ليست قاصرة على الزي أو ما يتصل بالرداء ، أنها تتسع للتناول كل ما له صلة بالتفاعل الاجتماعي فالسكن والاستقبال وبصفة عامة كل مسارات التقابل الاجتماعي عامة أن الموضة ما هي إلا تعبير عن النظم الاحتفالية في أوسع معانيها .

ثانيا : أن ظاهرة الموضة لا تتضمن في الواقع حركة واحدة وإنما تتضمن حالتين متعارضتين : فريق يقبل على ظاهرة الموضة ليتشبه بالآخرين ، وفريق يتخلى عن موضة قائمة لأنه لم يعد يشعر بالراحة إزاء تشبه الآخرين بها ، وهكذا فان ظاهرة الموضة تعكس حركة نفسية مزدوجة ، من جانب التقليد والمحاكاة والرغبة في التشابه مع الآخرين ، ومن جانب أخر التحيز والمنافسة وعدم تقبل المفهوم الديمقراطي في أوسع معانية .

ثالثا : كذلك ظاهرة الموضة ظاهرة حضارية بل يمكن القول أن هذه الظاهرة تعكس الى حد معين بعض خصائص العقل الاجتماعي بل على الأقل يمكن ان توصف بأنها مظهر من مظاهر التعبير عن الطابع اليومي ، ورغم أن العالم المعاصر وقد ألقى الفوارق بين الشعوب وحطم الحواجز بين المجتمعات أضحى يتصف بعالمية الظواهر ، إلا أن دراسة المجتمعات القديمة في تقاليدها الاحتفالية يسمح باكتشاف بعض خصائصها الاجتماعية ، فالشعب الياباني مثلا يقدم نموذجا للتحجر في تقاليد الموضة لا مثيل له ، وهو يصل في هذا الحد إلى قوالب شكلية تكاد ترقى إلى مرتبة القواعد القانونية السلوكية ، فالفلاح الذي لم يمكن يملك أكثر من قسط معين من الأرض لم يكن يسمح له بأن يبني منزلا يزيد طوله عن اتساع معين بل ولم يكن يسمح له بأن يقدم السمك أو أي مأكولات مشوية في حفلة زواجة أو زواج ابنته وأبناء أسرته لم يكن يسمح لهم بلبس الأحذية الجلدية .

ظاهرة الموضة بهذا المعنى لم تخضع للدراسة العلمية إلا منذ  فترة قصيرة ، والذي يعنينا في تحليل الظاهرة ان تكشف تلك الأبعاد الديناميكية التي تسح بفهم وظيفتها كمظهر من مظاهر التعبير عن السلوك الاجتماعي ، لماذا تنتشر في لحظة معينة ؟ ولماذا موضة بعينها تنتشر بسرعة وتختفي بسرعة وأخرى تظل أكثر ثباتا وأكثر استقرارا ؟

-         المقومات السلوكية لظاهرة الموضة :

يرى حامد ربيع أن ظاهرة الموضة كظاهرة سلوكية تبدو لأول وهلة ظاهرة سطحية لا تتضمن منطقا ذاتيا وإنما تعكس صورة من صور لسلوك المؤقت وغير المتكامل ، على ان هذا في الواقع غير صحيح ، أن هذه الظاهرة ترتبط بنظام كامل للقيم تؤدي وظيفة اجتماعية واضحة تعكس ....... طبقيا وتفترض نوعا من التنظيم للشخصية الفردية عن انها تقود مرة أخرى إلى عامل الجنس كأحد المتغيرات الأساسية للوجود الاجتماعي .

اولاً _  ظاهرة الموضة ليست أسلوبا من أساليب التعامل الفردي ، أنها ترتبط بنظام كامل للقيم ، رغم ان هذا النظام قد يكون خفيا وغير واضح بل قد يكون لا شعوريا إلا انه نظام جماعي بكل ما تعنيه هذه الكلمة من من معان ، ينبع من فكرة الجمال والرقة والنظام والتناسب والتناسق ، وهي مقاييس تختلف جميعها من حيث الزمان والمكان والمستوى الحضاري ، وهذا يفسر العلاقة الارتباطية بين الظاهرة والظواهر الأخرى التي قد تبدو مستقلة وسعيدة عن ظاهرة الموضة ولكنها في الواقع تقوم بوظيفة خاصة في عملية توجيه ان لم يكن خلق تلك النماذج الجديدة التي منها تنبع الظاهرة وتتطور مصالحها .

 

يتبع

 

 





تعليق طباعة عودة للخلف

عدد القراء: 2350

عدد التعليقات: 0
مواضيع ذات صلة

 

        تعليقات الزوار

Contact Us

feel free to contact us at our Email : kamaltopic@gmail.com

Dr. Kamal Mobile is :+970599843850

رؤية وأهداف

نهدف من خلال موقعنا إلى تزويد الطلاب والباحثين والمهتمين بخدمات علمية مجانية عالية المستوى ونشر أبحاث ودراسات اكاديمية

الدكتور كمال الأسطل,

Missiion Statement

Our goal is to provide students, researchers and interested people with high standard, free of charge scientific services and to publish academic researches.

Kamal Astal,