• كلمة الدكتور

    كلمة الدكتور كمال الأسطل:

    نسعى جاهدين لدعم الطالب الفلسطيني في كافة المجالات ، واستغلال التكنولوجيا المعلوماتية لذلك قمنا بانشاء الموقع الالكتروني , ويحتوي على مميزات عديدة من اجل ...
  • التفاعل والمشاركة

  • CV - السيرة الذاتية

الخميس27-04-2017

   خدمات الموقع

عزيزي الزائر الكريم يمكنك استخدام الخدمات التالية
  مراسلة الدكتور كمال الأسطل

  يمكنك التمتع بمزيد من الخدمات بعد التسجيل

  ملاحظة: ترسل جميع الملفات والأبحاث عل الإيميل التالي:
kamaltopic@gmail.com



  أقسام الموقع

الرئيسية
اصدارات
مذكرات
العائلة والأسرة
البوابة الالكترونية
المناهج والدراسات الجامعية
إستشارات وآراء
معرفة وحكم
Researches
قضايا
السيرة الذاتية - CV
الجديد في الفكر والسياسة

نظرة على المستوطنات في قطاع غزة

 تاريخ النشر: 27/12/2010   وقت 2:49:54 صباحا   | طباعة |  ارسل لصديق

نظرة على المستوطنات في قطاع غزة

د. كمال الأسطل

أستاذ العلوم السياسية المشارك-جامعة الأزهر بغزة

محاضرة في الجامعة المفتوحة 11.4.2005

 

 

 مقدمـة

ظلت سياسة إسرائيل اتجاه قضية المستوطنات تشكل خطا إستراتيجيا ثابتا، فالاستيطان هو الوسيلة والهدف ويوصف بأنه الصهيونية فهو يعبر عن التجسيد المادي للفكر والأيديولوجية الصهيونية واحد مرتكزاتها إضافة للدين والأرض.

ومن دراسة الواقع الإستيطاني في قطاع غزة نجد ما يلي:

* مساحة المناطق الصفراء تحت السيطرة الإسرائيلية التي تشمل (المستوطنات – المحيط الأمني – المناطق الصفراء)60.072 دونم.

* مساحة المناطق تحت السيطرة الإسرائيلية بالنسبة لمساحة قطاع غزة 16.4%إلى 16.6%.

* مساحة المستوطنات الإجمالية 24.290دونم، و مساحتها العمرانية حوالي 6290 دونم.

* عدد المستوطنين بالنسبة لسكان قطاع غزة 5936 أي بما يمثل 0.6% من النسبة العامة.

* عدد العمال الفلسطينيين العاملين في المستوطنات الإسرائيلية تقدر بحوالي 3000 إلى 5000 عامل  يزيد العدد و ينقص حسب المواسم الزراعية .

* حجم المياه التي تستهلكها المستوطنات تقدر بحوالي 12إلى15 م. م3 سنويا.

* حجم الآبار في المستوطنات الإسرائيلية يقدر بحوالي 43 بئر.

* نوعية الأراضي المقامة عليها المستوطنات حكومية وبعضها خاصة من مواطني القطاع.

 

مراحل الاستيطان الاستعماري في قطاع غزة

و ينقسم الاستيطان في قطاع غزة إلى مرحلتين :-

أولا / المرحلة الأولى من عام (1967م-1977م):

وكان حينئذ حزب العمل هو الذي يحكم إسرائيل في تلك الفترة فقامت إسرائيل خلالها ببناء خمس مستوطنات تخدم أهدافها الإستراتيجية المتمثلة في تمزيق أوصال القطاع و التحكم في طرقه الرئيسية و شواطئه خاصة بعد تزايد العمليات الفدائية و تسلل الفدائيين عبر شواطئ القطاع لتنفيذ عمليات عسكرية ضد قوات الاحتلال الإسرائيلي فكان لزاما علينا مراقبة الشواطئ و الطرق الرئيسية في قطاع غزة عن طريق المستوطنات الخمس وهي( إيرز-كفار داروم-موراج-نيتسر حزانى-نتسار يم ) .

مستوطنة إيرز: أنشئت هذه المستوطنة عام 1968م على الحدود الشمالية للقطاع و يوجد بها معبر إيرز.

مستوطنة كفار داروم: و توجد بين مدينتي دير البلح وخان يونس على الطريق العام (صلاح الدين)و الذي يعتبر الشريان الرئيسي الذي يربط بين شمال القطاع بجنوبه وقد أنشئت هذه المستوطنة في عام 1975م.

مستوطنة موراج: و قد أنشئت هذه المستوطنة في مدينة رفح بالقرب من الشارع العام (صلاح الدين) و قد أقيمت عام 1972م.

مستوطنة نتسار يم: وأنشئت جنوب قطاع غزة لتسهل فصل المدينة عن باقي مدن الجنوب وأقيمت عام 1972م.

مستوطنة نيتسر حزاني: و قد أقيمت هذه المستوطنة للأغراض العسكرية عام 1973م على شاطئ البحر.

 ثانيا / المرحلة الثانية من عام (1977م-1991م)

وكان حينئذ حزب الليكود هو الذي يحكم إسرائيل في تلك الفترة سواء بمفرده أو ائتلافيات حكومية، وقد أقيمت خلال هذه الفترة أربعة عشرة مستوطنة لسد الفراغ الجيوسياسي الأمني الذي تم تعديله لغير مصلحة إسرائيل عندما اضطرت لتفكيك مستوطناتها من شبه جزيرة سناء بعد توقيع اتفاقية السلام مع مصر بمعاهدة كامب ديفيد . وقد برزت الحاجة لإقامة هذه المستعمرات لتكون جاهزة لتجميع قوات عسكرية إسرائيلية  قريبة من الحدود المصرية من جهة و تكون مراكز استيطانية من جهة أخرى تحكم سيطرتها بالكامل على معظم المناطق الساحلية لقطاع غزة و كذلك لتبرير التواجد العسكري في هذه المنطقة بالإضافة إلى جمع المعلومات الاستخبارية و التحكم الأمني في المناطق السكانية للقطاع.

توزيع المستوطنات في قطاع غزة

أولا / التوزيع الجغرافي(المكاني)

هناك ثلاثة محاور رئيسية يتمركز فيها التوزيع الجغرافي للمستوطنات في القطاع و كل محور يعتبر بمثابة حزام يطوق القطاع و هذا التوزيع لم يأت عبثا و إنما جاء مخططا له لإحكام السيطرة المطلقة على القطاع و هذه الأحزمة اثنان منها داخل القطاع و الحزام الثالث خارج القطاع على الحدود الشرقية و لا يبعد عنها من بأكثر من 500متر إلى 2000متر.

 

 

 

 

* الأحزمة الاستيطانية

1- الحزام الأول (الحزام الغربي)

و يمتد هذا الحزام على طول شاطئ قطاع غزة باستثناء شاطئ مدينة غزة و منطقة جباليا و مخيم دير البلح حيث أن العمران العربي قد سبق الاستيطان الإسرائيلي إلى المناطق و كذلك الكثافة السكانية الشديدة في هذه المناطق الثلاث و يضم هذا الحزام ستة عشر مستوطنة موزعة توزيعا جغرافيا منظما لكي تحتل أكثر المناطق حيوية.و قد جاء هذا الحزام ليفرض طوقا على التجمعات السكنية من الغرب و يعزلها عن شاطئ البحر أما الثغرات التي لم يسلكها فإنها خاضعة لرقابة شديدة من السفن الحربية الإسرائيلية.

 

2- الحزام الثاني(الأوسط)

و تقع مستوطنات هذا الحزام على الطريق الرئيسي لقطاع غزة (صلاح الدين) طريق رقم 4 و يضم أربعة مستوطنات و هي (ايرز –كفار داروم –موراج).و قد جاء توزيع هذه المستوطنات بشكل يسمح بالسيطرة ،و قد أنشئت مستوطنة ايرز و هي صناعية للتحكم في المدخل الشمالي للقطاع للتحكم في الداخلين إليه و الخارجين منه ،أما مستوطنه كفار داروم فقد جاءت بين مدينتي دير البلح و خان يونس على الطريق الرئيسي للتحكم في الشريان و قطعه كلما دعت الحاجة إلى ذلك.

أما مستوطنة موراج فقد جاءت للتحكم في الطريق الرئيسي بين مدينة رفح و خان يونس و عزل مدينة رفح عن محيطها الخارجي أو عن باقي القطاع.

3- الحزام الثالث (الشرقي)

و قد جاء هذا الحزام ليفرض طوقا على قطاع غزة من الناحية الشرقية و يوجد هذا الحزام داخل الخط الأخضر على بعد( 500-2500)متر فقط من الحدود الشرقية للقطاع و يضم الحزام اثنتي عشر مستوطنة و هي :(اشدوت – نير عام – حبيعات تيزمت –نتسار يم –كفار عزة –ساعد –نحال عوز –عين ها شلوشاه – تيريم –كيسوفيم –كيرم شالوم).و قد و ضع الحزام لتدعيم الحزامين الأول و الثاني من خلال تجميع قوات عسكرية تكون قريبة من القطاع لاستعمالها  أو استخدامها عند أي خطر و قد ظهر بوضوح أثناء أحداث النفق(22/6/1996)أو هبة الأقصى و في أيامنا هذه انتفاضة الأقصى ،و تعتبر المستوطنات رافدا للقوات الإسرائيلية لتكون على أهبة الاستعداد للتحرك إلى القطاع لحماية المستوطنات.

ثانيا/ الكتل الاستيطانية

يشكل الحزامين الأول و الثاني كتل استيطانية ترتبط فيما بينهما بطرق خاصة ثم تتصل  بإسرائيل بطرق عرضية تضمن لها سهولة الاتصال بالكيان الصهيوني، وهي على النحو التالي:

1- الكتلة الشمالية

و تقع هذه الكتلة شمالي مدينة عزة و تضم هذه الكتلة أربعة مستوطنات وهي (نيسانت – أيلي سيناي – دوجيت – ايرز).

أ- مستوطنة ايرز: أقيمت هذه المستوطنة على الحدود الشمالية للقطاع مباشرة و على رأس الطريق المؤدى إلى داخل الكيان الصهيوني و يوجد بها معبر ايرز الذي يتحكم في القادمين من و إلى القطاع ، ويبعد عن شاطئ البحر مسافة 6كم تبلغ مساحتها العمرانية 433 دونم بمساحة إجمالية قدرها 1200دونم و يوجد بها عشرات المصانع و الورش و بنك و بريد و نقلت إليها مكاتب الإدارة المدنية لإدارة شئون القطاع بعد توقيع اتفاقية أوسلو و استلام القطاع من قبل السلطة الفلسطينية و يعمل بداخلها العديد من العمال العرب الفلسطينيين و يدخلون بتصاريح خاصة و ممغنطة و قد أنشئت هذه المستوطنة عام 1968م.

ب-مستوطنة أيلي سيناي : اتخذ قرار إقامتها في 5/9/4982م لاستيعاب المستوطنين الذين أجلوا عن مستوطنة  يا ميت في سيناء و اسمها يرمز إلى حنين العودة إلى هناك تقع على بعد 1كم إلى شرق شاطئ البحر ملاصقة تماما لحدود القطاع الشمالية و هي مستوطنة زراعية مساحتها العمرانية 175دونم و مساحتها الإجمالية 500 دونم و يسكنها ما بين 30-40 عائلة زادت بعد مجيء نتنياهو و إلغاء قرار التجميد الذي اتخذه رئيس وزراء الكيان الصهيوني الراحل إسحاق رابين .

ج-مستوطنة نيتسا نيت: اتخذ قرار إقامتها في 3/1/1982 م ،أقيمت في الجزء الشمالي من القطاع على بعد مئات من الأمتار عن خط الهدنة السابق و كان معظم سكانها الذين اجلوا عن سيناء بعد توقيع اتفاقية كامب ديفيد ( تبلغ مساحتها الإجمالية 1610دونم) و يسكنها 300مستوطن يشكلون 30 عائلة يعمل جزء منهم في الزراعة و خاصة الخضراوات و كانت تصدر هذه الخضراوات عن طريق شركة "أغرسكو و يعمل آخرون في مدينة عسقلان التي لا تبعد عنها اكثر من 7 دقائق بالسيارة و تعتمد على السياحة و صيد الأسماك و الخدمات المجتمعية و الصناعة .

د-مستوطنة دوجيت: أنشئت هذه المستوطنة عام 1990م على بعد 5كم إلى الشرق من ساحل البحر و تبعد قرابة 2كم عن الحدود الشمالية للقطاع و تبلغ مساحتها الإجمالية 600دونم و هي مستوطنة مدينة تشرف على بيت لاهيا.

 

2-الكتلة الوسطى

و تقع هذه الكتلة في وسط القطاع و تكمن أهميتها في دورها البارز في تقطيع أوصال القطاع إلى ثلاث أجزاء حيث يمكن لهذه الكتلة فصل مدينة غزة عن باقي الجنوب و كذلك فصل المعسكرات الوسطى عن محيطها الخارجي و كذلك مدينة خان يونس و حتى الآن لا يمكن للفلسطينيين استخدام هذه الطريق المؤدية للمستوطنات إلا بشروط معينة و تضم الكتلة مستوطنتين هما:

أ-مستوطنة نتسار يم: أقيمت هذه المستوطنة كنقطة عسكرية (ناحل)في 29/2/1972م و تبعد 6كم جنوبي مدينة غزة و في 2/7/1980م تم توطينها من قبل مستوطنين متدينين ثم هجرها مستوطنوها. و في عام 1984م تم تحويلها إلى قرية تعاونية (كيبوتس) دينية و تحتل هذه المستعمرة موقعا استراتيجيا في قلب القطاع على مساحة إجمالية 2200دونم ،بعد اتفاقية أوسلو تم توسيعها إلى أن أصبحت مساحتها الإجمالية 4300دونم و يوجد بها حشود عسكرية كبيرة و مركز للوحدات المستعربة الإسرائيلية و يتبع حزب المفدال الديني المتطرف وهي أول كيبوتس ديني في القطاع.

ب-مستوطنة كفار داروم (تل اور): أنشئت هذه المستوطنة عام 1970م على مساحة 317دونم اشترى اليهود منها 157 دونم من شخص يدعى وديع فرنسيس عام 1944 م . ويسكن هذه المستوطنة قرابة 42 عائلة عددهم 200 فرد و تقع على الطريق العام (صلاح الدين طريق رقم 4) و تتحكم في هذا الطريق بصورة استفزازية فتقوم بفصل و قطع مناطق القطاع لأدنى سبب و لفترات طويلة فتشل بذلك حركة المرور بأكملها و هي من المستوطنات الاستراتيجية التي أنشئت لأهداف محددة .وقد برزت أهميتها الاستراتيجية في انتفاضة الأقصى حيث فصلت شمال القطاع عن جنوبه و أحكمت الإغلاق وأقيمت نقطة تفتيش و مراقبة عسكرية فيها.

 

3-الكتلة الجنوبية

كتلة غوش قطيف تمتد هذه الكتلة من شمالي مدينة دير البلح إلى الحدود المصرية الدولية لتسيطر على مساحة شاسعة من الأراضي القربية من شاطئ البحر من  جهة و القريبة من المدن الفلسطينية (رفح و خان يونس )و أنشئت معظم مستوطنات هذه الكتل بعد اتفاقيات كامب ديفيد بين مصر والكيان الصهيوني و ما أعقب ذلك من جلاء القوات الإسرائيلية عن ارض سيناء و يستثنى منها مستوطنة نيتسر حزانى التي أنشئت عام 1973 م . ونحاول مستوطنات هذه الكتلة عزل  مدينتي رفح و خان يونس بالإضافة إلى العديد من الاستفزازات و مصادرة الأراضي واقتلاع الأشجار المثمرة.

أ-مستوطنة نيتسر حزانى : أنشئت هذه المستوطنة عام 1973م حيث تبلغ مساحتها العمرانية حوالي 818دونم و مساحتها الإجمالية 2038دونم تقريبا و يوجد بها منزلا و يسكنها ما بين 50-60 عائلة .(تقع على بعد 2كم شرقي البحر في منتصف المسافة بين دير البلح و خان يونس حيث تبلغ المسافة بينهما 7كم تقريبا). ، يغلب على نشاطها الاقتصادي النشاط الزراعي و لا يسمح بالدخول إليها للعمال العرب الذين يعملون بها إلا من كان متزوجا و يوجد بها مصنع للتعليب و ثلاجات لحفظ الخضار و مصنع للكرتون و كذلك يوجد بها مركز للمخابرات الإسرائيلية الشين بيت و مركز للوحدات الخاصة المستعربة.

ب-مستوطنة ياكال : وتقع على بعد 2كم من شاطئ البحر بين مستوطنتي قطيف و نيتسر حزانى و هي مستوطنة صناعية أنشئت عام 1991م تستغل كافة المنتجات الزراعية للمستوطنات الإسرائيلية في هذه الكتلة (غوش قطيف) .

1- مستوطنة قطيف: أقيمت هذه المستوطنة في آب /أغسطس 1977 بين دير البلح و  خان يونس و هي من فئة الموشاف، الجانب الشرقي معظم مستوطناتها من مهاجري الولايات المتحدة الأمريكية. و تقع على بعد 2كم من شمالي غرب مدينة خان يونس   غرب السطر الغربي القريب من مدينة خان يونس تبلغ مساحتها العمرانية حوالي 400 دونم و مساحتها الإجمالية حوالي 1993 دونم و يغلب عليها النشاط الزراعي و يعمل فيها العديد من العمال العرب .ويوجد بها 70-80 منزلا و مصنع للنجارة و الورق و فندق و محطة تكرير لمياه المجاري و مزرعة دواجن و مزرعة تربية خيول و ميدان للسباق و ملاعب رياضية و بركة سباحة و مطاعم.و هي تضم أكبر تجمع سكاني في مستوطنات القطاع . يوجد بداخلها (فندق قطيف)على شاطئ بحر خان يونس و محطة رادار و مراقبة أرضية و موقع عسكري كبير يطلق عليه اسم تل قطيف.

2- مستوطنة جاني طال (غاني طال) : أقيمت كنقطة عسكرية (ناحل ) سنة 1978م بالقرب من مخيم اللاجئين خان يونس على مساحة 450 دونم في 12/8/1979 م تحولت إلى موشاف تابع لحركة هيغول مز راحي(المفدال)و تقع على بعد 1,5كم إلى الجنوب من مستوطنة قطيف على مساحة 2كم شمال غرب خان يونس و على بعد 1,5كم إلى الشرق من شاطئ البحر ، يوجد بها مصنع لألعاب الأطفال و ملعب لكرة القدم و مخزن أدوية و محطة وقود و كنيسة للصلاة و بقالة و مخازن للخضار ،و يوجد بها موقع للجيش الإسرائيلي.

3- مستوطنة نفيه دكاليم :جرى تدشين هذه المستوطنة في 8/3/1983 م  و تعتبر من اكبر المستوطنات الإسرائيلية في القطاع حيث يوجد بها المجلس الإقليمي للمستوطنات الذي تشكل في 9/5/1979م وتقع على بعد 1500م إلي الشرق من شاطئ البحر و على بعد 1كم غرب مدينة خان يونس من جهتها الجنوبية  تبلغ مساحتها العمرانية 300 دونم و مساحة إجمالية 1171دونم حوالي 500 منزل و يسكنها ما بين 250-300 عائلة و يوجد بها جامعة للطلبة ومدارس ابتدائية وإعدادية و ثانوية و حضانة أطفال و مستشفى ومكتب بريد و بنك و مركز شرطة و كنيسان للصلاة و سوق تجاري كبير ومحطة وقود و عدد من المصانع مثل الملابس الجاهزة و يوجد بها عدد من الورش و تعتبر هذه المستوطنة من المستوطنات الدينية.

4- مستوطنة جديد(غد يد):أقيمت هذه المستوطنة على أراضى مدينة خان يونس عام1979 م وتقع على بعد 2500متر إلى الشرق من ساحل البحر و إلى الجنوب مباشرة و من مخيم خان يونس بمساحة 1كم .و تبلغ مساحتها العمرانية 733 دونم و مساحتها الإجمالية 1476دونم يقطنها حوالي 25-30 عائلة تقريبا و يوجد بداخلها 45-70 منزلا و كنيسة للصلاة و منتدى لسكان المستوطنة ،و هي تعتبر من المستوطنات الدينية.

5- مستوطنة جان اور:أقيمت هذه المستوطنة على أراضى مدينة خان يونس عام 1980م تبلغ مساحتها العمرانية 425 دونم يسكنها حوالي 60-70 مستوطن و بها حوالي 80 منزلا و يوجد بها مخيم لقوات الجيش الإسرائيلي و كنيسة للصلاة و تقع على بعد 2كم من الشرق من ساحل القطاع و تبعد حوالي 4كم عن الحدود الجنوبية للقطاع مع مصر .

6- مستوطنة بد ولح (غيد ود أو جديد): أقيمت هذه المستوطنة على أراضى مدينة خان يونس و كانت في البداية نقطة عسكرية (ناحل) تحت اسم غاد يد في 21/1/1979م ثم اختارت لجنة التسميات الحكومية لها اسم  بدو لح ، جرى احتفال رسميا بإقامتها كمستوطنة دائمة . وتقع على بعد 2.5كم شرق  البحر و على بعد 3.5كم من الحدود المصرية الدولية مع القطاع و يغلب عليها النشاط الزراعي ،تبلغ مساحتها العمرانية 150 دونم و مساحتها الإجمالية 1456 دونم ويوجد بها مكتب بريد و حضانة أطفال وكنيس يهودي و ملعب كرة القدم و السلة و يسكنه ما بين 40-50 عائلة من بينها 15 عائلة من القادمين من فرنسا و هي من المستوطنات المشتركة.

7- مستوطنة عتسمونا أو(بني عتصمونة،نفي عتسموت):أقيمت هذه المستوطنة بين مدينتي رفح و خان يونس من الجهة الغربية بالقرب من شاطئ البحر و اتخذ قرار إقامتها من قبل اللجنة الوزارية لشئون الاستيطان في 10/4/1984م تحمل اسم مستعمرة تم إخلائها في إطار اتفاقية كامب يفيد من سيناء ، و تقع على بعد 3كم من الساحل وقرابة 3كم من حدود القطاع مع مصر و تبلغ مساحتها العمرانية 141.6دونم و بمساحة إجمالية 882دونم يقطنها م بين 25-30 عائلة معظمهم من المتدينين و هي مستوطنة دينية تنتمي إلى حركة غوش امونيم المتطرفة.

7- مستوطنة بيت سيدح:أقيمت هذه المستوطنة على أراضى مدينة رفح تبعد حوالي 2كم عن شاطئ البحر و 2 كم عن حدود القطاع مع مصر و قد أنشئت عام 1989م وتبلغ مساحتها 1000 دونم و مساحتها العمرانية 41 دونم و معظم سكانها من الجنود الإسرائيلي.

8- مستوطنة موراج: أقيمت هذه المستوطنة على ارض تقع بين رفح و خان يونس و تقع إلى الشرق مباشرة من الطريق العام صلاح الدين ) وتبعد حوالي 6كم عن شاطئ البحر وعلى بعد حوالي 5كم عن الحدود الشرقية للقطاع ويسكنها ما بين25-30 عائلة و يوجد بها محطة تقوية الإرسال ومعسكر لقوات الجيش الإسرائيلي و قد أنشئت عام1972 م حيث تبلغ مساحتها العمرانية 50دونم و مساحتها الإجمالية 1200 دونم ويغلب عليها النشاط الزراعي وهي مستوطنة دينية.

9- مستوطنة رفيح يام:أقيمت هذه المستوطنة على أراضى مدينة رفح في 1984م و هي مستوطنة مجتمعية علمانية يغلب عليها الطابع الزراعي و يوجد بها بعض المصانع الصغيرة مثل الملابس الجاهزة و يبلغ عدد سكانها حوالي 250 عائلة يعتاشون من سياحة الاصطياف و صيد الأسماك والخدمات و تقع على بعد1.5كم من شاطئ البحر و حوالي 1كم من حدود القطاع مع مصر و تبلغ مساحتها العمرانية 90 دونم و مساحتها الإجمالية  574 دونم .

10- مستوطنة كفار يام :تقع هذه المستوطنة على أراضى مدينة خان يونس و أتخذ قرار إقامتها في 15/7/1984م  و أنشئت فعلا في عام 1987م على شاطئ البحر مقابل مستوطنة نفيه دكاليم و يقع بجوارها موقع عسكري إسرائيلي بحري أقيم في الشالهات التي أقامتها الحكومة المصرية عام 1974م على شاطئ البحر و تبلغ مساحتها الإجمالية حوالي 40دونم و يوجد بها العديد من الوسائل للترفيه.

11- مستوطنة تل قطيف: وهي تقع على أراضى مدينة خان يونس أنشئت عام 1992و تبلغ مساحتها الإجمالية 172 دونم يعمل سكانها في الزراعة و تسكنها عائلة  واحدة.

استعرضنا في هذا الفصل المستوطنات التي أنشئت في قطاع غزة منذ بداية الاحتلال الإسرائيلي للمناطق بعد حرب حزيران/يونيو1967 م حيث يبلغ عدد هذه المستوطنات 19 مستوطنة أقيمت على مساحة 23000 دونم هذا بالإضافة إلى 23 ألف دونم أخرى جعلت كمحيط أمنى لهذه المستوطنات و بذلك تكون مساحتها 46 دونم أي بمعدل 41.8 من جملة الأراضي الحكومية البالغة 110 ألف دونم و 16.6% من مساحة القطاع البالغة 365الف دونم و الذي يسكنه حوالي المليون نسمة و يزيد كما ذكر آنفا. و يسكن هذه المستوطنات قرابة 5000 مستوطن نسبة كبيرة منهم في كتلة غوش قطيف.

هذه الإحصاءات حتى عام 1997م فأثناء هذا العام و بعده و خلال تسلم الليكود الحكم و بزعامة نتنياهو زاد عدد المستوطنين في العديد من مستوطنات القطاع و كذلك إلغاء قرار تجميد الاستيطان مما أتاح الفرص و ساعد في دفع المستوطنين إلى زيادة نشاطهم الاستيطاني و استقدام العديد من قطعا نهم داخل القطاع و تطالع شبه يوميا أحداث استيلاء و مصادرة للأراضي من قبل المستوطنين و تضخم المستوطنات على حساب ثروات سكان القطاع بالإضافة إلى ذلك قامت قوات الجيش الإسرائيلي بإخضاع باقي الأراضي الحكومية و غيرها التي لم يتم استيطانها و إقامة مواقع عسكرية فيها وهي:

* منطقة صوف شكمار بمساحة 311 دونم و تقع على شاطئ  البحر في الزاوية الشمالية الغربية للقطاع.

* منطقة حوف دكا ليم بمساحة 620 دونم غرب مستوطنة نفيه دكا ليم.

* منطقة حوف اشليم بمساحة 385 دونم غرب مستوطنات بدو لح و جان ارو.


 

جدول رقم ( 1 )

التوزيع الجغرافي للمستوطنات الإسرائيلية في قطاع غزة

الرقم

اسم المستوطنة

تاريخ الإنشاء

المساحة العمرانية بالدونم

المساحة الإجمالية بالدونم

الموقع

1

أيلي سيناي

1983

175

500

بيت لاهيا

2

نيسانت

1982

41.6

1610

بيت لاهيا

3

دوجيت

1990

258

600

بيت لاهيا

4

إيرز

1968

433

1200

بيت حانون

5

نتسار يم

1972

858

2300

جنوب مدينة غزة

6

نيتسر حزانى

1973

818

2038

بين دير البلح وخان يونس

7

ياكال

1991

10

20

خان يونس

8

قطيف

1977

400

1993

خان يونس

9

جان طال

1978

750

2450

خان يونس

10

نفيه دكاليم

1983

300

1170

خان يونس

11

جديد

1979

733

1476

خان يونس

12

جان اور

1980

425

1692

خان يونس

13

بدو لح

1986

150

1456

رفح

14

بني عتصمونا

1984

141.6

882

رفح

15

بات سدي

1989

41

1000

رفح

16

رافيح يام

1984

50

574

رفح

17

كفار يام

1987

-

-

خان يونس

18

موراج

1972

50

1200

رفح

19

كفار داروم

1970

50

317

دير البلح

 

و هناك أراضى أخرى قامت سلطات الاحتلال بتأجيرها للمستوطنات و منها قطعة أرض بجوار مستوطنة بجوار مستوطنة نتسار يم و ارض في رفح بالقرب من تل السلطان مساحتها 1000 دونم. و لم تنته عملية المصادرة و ابتلاع الأراضي و الهدم والتجريف و اقتلاع الأشجار و بناء الثكنات العسكرية حيث صادرت إسرائيل مئات الدونمات منذ اندلاع انتفاضة الأقصى 28/9/2000م و قامت بتجريف الآلاف من الأراضي الزراعية.

 

التوزيع النمطي للمستوطنات (الوظيفي)

يتوافق النمط الوظيفي للمستوطنات مع النمط العام للاستيطان في فلسطين إذ تنقسم المستوطنات في قطاع غزة إلى أربعة أقسام رئيسية من الناحية الوظيفية.

اولا/ المستوطنات المدنية: و هي تستخدم للسكن و يعمل سكانها في المدن الإسرائيلية الغربية من القطاع و في مؤسسات الإدارة المدنية و تقوم هذه المستوطنات على أساس ديني عقائدي و تحتل المكان الأول أمنيا و سياسيا و عسكريا و يتواجد فيها عدد كبير من قوات الجيش الإسرائيلي لحمايتها .

ثانيا/ المستوطنات الزراعية : حال هذه المستوطنات كما هو الحال في جميع المستوطنات التي أقيمت في فلسطين و تقام وفق خطط استيطانية تهدف إلى ابتلاع اكبر قدر ممكن من الأراضي الحكومية و غيرها و السيطرة و التحكم في اكبر مساحة ممكنة منها و سرقة استنزاف و الموارد الطبيعية و يأخذ هذا النمط من الاستيطان النمط الاقتصادي بجانب النمط السياسي العقائدي و من أهم المنتجات الزراعية التي تقوم هذه المستوطنات بزراعتها الطماطم و الخيار و الزهور  والذي تصدر منه إلى أوروبا و دول العالم تحت شعار (Carmel) ويبلغ عدد المستوطنات الزراعية في القطاع سبع مستوطنات موزعة توزيعا جغرافيا يلائم و يتوافق مع الأهداف العامة للاستيطان في فلسطين .

ثالثا المستوطنات الصناعية: و تضم هذه المستوطنات مستوطنتي ياكال في الجنوب وايرز في الشمال و أكبرهما مستوطنة ايرز و أقيمت هاتان المستوطنتان بناء على أهداف محددة فعندما خطط لإقامتها أقيمت بالقرب من التجمعات الفلسطينية بعيدا عن التجمعات اليهودية و ذلك بهدف إبعاد خطر التلوث عن المستوطنين أرضا و سكانا. وكذلك بهدف استخدام الأيدي العاملة الرخيصة من أو بالقرب من التجمعات الزراعية مثل مستوطنة ياكال في غوش فطيف.

رابعا/ المستوطنات الزراعية الجماعية (الكيبوتسات):و تضم هذه المستوطنات في القطاع مستوطني موراج و بني عتصمونا ونتسار يم و هذه المستوطنات يكون إنتاجها مشترك بين سكانها من المستوطنين و يوجد لها مهام أخرى بحيث يوجد بها قواعد عسكرية و مواقع للوحدات الخاصة و المخابرات الإسرائيلية.

 

 

و نستخلص مما سبق نتائج هامة و هي:

* مساحة المناطق الصفراء تحت السيطرة الإسرائيلية التي تشمل (المستوطنات – المحيط الأمني – المناطق الصفراء)60.072 دونم.

* مساحة المناطق تحت السيطرة الإسرائيلية بالنسبة لمساحة قطاع غزة 16.4%إلى 16.6%.

* مساحة المستوطنات الإجمالية 24.290دونم، و مساحتها العمرانية حوالي 6290 دونم.

* عدد المستوطنين بالنسبة لسكان قطاع غزة 5936 أي بما يمثل 0.6% من النسبة العامة.

* عدد العمال الفلسطينيين العاملين في المستوطنات الإسرائيلية تقدر بحوالي 3000 إلى 5000 عامل  يزيد العدد و ينقص حسب المواسم الزراعية . (الارتباط المدني،1999م).

* حجم المياه التي تستهلكها المستوطنات تقدر بحوالي 12إلى15 م. م3 سنويا.

* حجم الآبار في المستوطنات الإسرائيلية يقدر بحوالي 43 بئر. .

* نوعية الأراضي المقامة عليها المستوطنات حكومية وبعضها خاصة من مواطني القطاع.

 

جدول رقم( 2 )

التوزيع النمطي للمستوطنات الإسرائيلية في قطاع غزة

الرقم

المستوطنات المدنية

المستوطنات الزراعية

المستوطنات التعاونية (الكيبوتسات)

المستوطنات الصناعية

1

دوجيت

أيلي سيناي

بني عتصمونا

ايرز

2

نيسانت

بيت سداي

موراج

ياكال

3

نتسار يم

بدو لح

نتسار يم

 

4

نيتسر حزاني

قطيف

 

 

5

نفيه دكاليم

جاني طال

 

 

6

رفيح يام

جديد

 

 

7

كفار داروم

جان أور

 

 

8

كفاريام

 

 

 

 

 

 

 

 

التوسع الاستيطاني في قطاع غزة

إن تاريخ المستوطنات في القطاع بدأ بمستوطنة كفار داروم التي أقيمت عام 1970 م حتى مستوطنة ياكال التي أقيمت عام 1991 م ليصبح عدد هذه المستوطنات 19 مستوطنة تمتد من الشمال إلى الجنوب وتضم (المستوطنات – المواقع العسكرية – مناطق صفراء – منطقة الدهنية)حيث تشكل هذه الأراضي الواقعة تحت السيطرة الإسرائيلية حسب مصادر خارطة الاتفاق في أوسلو 94 بحوالي 60.000 دونم أي أنها تشكل 16.6% من مساحة محافظات غزة الكلية على افتراض أنها 365.000 دونم و حسب مصادر فلسطينية أخرى 17% من مساحة القطاع المذكورة سابقا .

 

المياه و المستوطنات في قطاع غزة

قطاع غزة هو أحد مناطق التي يزيد معدل استغلال الموارد فيه عن طاقة تحمل البيئة و هذا ينطبق خصوصا على الموارد المائية و الأرض و لقد تناولت العديد من الدراسات المحلية و الدولية أوضاع المياه و تقنيتها في قطاع غزة فأرجعت هذه الدراسات أن القطاع يعاني فعلا من أزمة مائية حقيقية مستقبلها خطير جدا بوقوع تفجر للصراعات في السنوات القادمة حيث تؤكد هذه الدراسات أيضا على أن مناطق غزة الجنوبية تعاني  فعلا من عدم صلاحية هذه المياه للشرب لاحتوائها على نسب كبيرة من الكلوريد و النيترات تفوق النسب التي حددتها منظمة الصحة العالمية لصحة  وجودة مياه الشرب و أن لم يتم تدارك هذه الأزمة بالعمل على صياغة استراتيجيات قابلة للتنفيذ ووضع خطط و بدائل مدروسة بعناية للحد من استنزاف المصادر المائية و حمايتها من التلوث فان ذلك سوف ينذر بعواقب وخيمة سوف   تؤثر على مجمل النشاط الاقتصادي و السياسي في القطاع.

الخزان الجوفي

تمثل المياه الجوفية في القطاع المصدر الثاني للمياه بعد الأمطار حيث تعتمد المياه الجوفية إلى حد   كبير في تغذيتها على مياه الأمطار المتساقطة حيث يتراوح عمق المياه الجوفية عن سطح الأرض في القطاع ما بين عشرين إلى ثمانين متر و قد يصل إلى عمق 100 متر و قد يقل إلى ثمانية أمتار في المناطق من شاطئ البحر كما في مناطق المواصي في مدينتي رفح و خان يونس حيث تبلغ مساحة الخزان الجوفي في قطاع غزة 365كم مربع و يقع الخزان الرئيسي للمياه العذبة في القطاع في منطقتين شمال القطاع حيث توجد مستوطنات نيتسانيت –أيلي سناي – دوجيت – ايرز – و في الجنوب حيث توجد مستوطنة كتلة غوش قطيف .

يعتمد قطاع غزة لاستهلاكه للمياه للقطاعات الثلاث: الشرب – الصناعة – التجارة – اعتمادا كليا على الخزان الجوفي أما القطاع الزراعي فيعتمد بنسبة كبيرة على الخزان الجوفي حيث يستخرج منه ما ين 120 إلى 130 م.م3 سنويا بالرغم من أن كمية المياه المتجددة في الخزان تتراوح بين 70 إلى 80 م.م3 سنويا منها 40 م.م3 من مياه الأمطار و 10 إلى 15م.م3 منساب جوفيا من الشرق و هنا 20 إلى30 م.م3 تتسرب إلى الخزان الجوفي من الري و الحفر الامتصاصية. أي يوجد هناك عجز سنوي في الخزان الجوفي يقدر بحوالي 50 مليون متر مكعب سنويا . و حسب الاستراتيجية البيئية الفلسطينية فان العجز في ميزانية المياه الجوفية في القطاع يقدر بحوالي 40 م.م3 في السنة.و مع هذا العجز في الخزان فان الاستهلاك المتزايد للمياه الذي يبرر في وجود تمييز من حيث نصيب الفرد الفلسطيني حيث لا يتجاوز نصيب الفرد في أفضل الأحوال 139 م.م3 سنويا بينما يصل نصيب الفرد الإسرائيلي إلى اكثر من 2143م.م3 .

 

جدول ر قم ( 4 )

الآبار في المستوطنات الإسرائيلية داخل القطاع

الرقم

اسم المستوطنة أو المنطقة

الموقع

عدد الآبار

1

غرب خان يونس

غرب خان يونس

5

2

جنوب دير البلح

جنوب دير البلح

4

3

نتسار يم

جنوب مدينة غزة

2

4

كفار داروم

شرق دير البلح

2

5

غوش قطيف

شمال خان يونس

7

6

حداش

جنوب خان يونس

10

7

موراج

شمال رفح

1

8

شمال غزة

شمال غزة

12

 

الإجمالي

محافظات غزة

43

 

 

 

 

.

 

 

المــــــــــــراجــــــع

1-     أبو عرفة ،عبد الرحمن : 1986م (الاستيطان التطبيق العملي للصهيونية ،دراسة عن الاستيطان  اليهودي في فلسطين خلال القرن الأخير ) .

2-               أبو عمرو زياد :1981 (الهجرة من قطاع غزة ) ،نابلس ،جامعة النجاح الوطنية.

3-     أبو مايلة ،يوسف :  عدد 199 ،مؤشرات تلوث مياه الشرب في قطاع غزة .مجلة جامعة بيت         لحم .العدد 199 .

4-     أرونسون جيفري :1996 م مستقبل الفلسطينية المستعمرات الإسرائيلية في الضفة والقطاع . مؤسسة الدراسات – بيروت.

5-     البابا ،حزيران 1995م (الاستيطان . تطوراته ومخططاته ) سلسة دراسات وتقارير عدد "5"       الدائرة الإسرائيلية مكتب الرئيس –مركز التخطيط .

6-     التقرير السنوي الخاص :1998م عن الاعتداءات الاستيطانية الإسرائيلية في فلسطين من شهر أيلول 1997 م حتى شهر أيلول 1998 م. الصادر عن اللجنة الوطنية لمواجهة الاستيطان –هيئة الشمال والمركز القانوني للدفاع عن الأرض .

7-     التقرير السنوي الخاص 1999م عن الاعتداءات الاستيطانية الإسرائيلية في فلسطين من شهر أيلول 1998م حتى شهر أيلول 1999م ،الصادر عن اللجنة الوطنية لمواجهة الاستيطان ،هيئة الشمال ،المركز القانوني للدفاع عن الأرض .

8-               خلوصي ،محمد :1968م ،التنمية الاقتصادية في قطاع غزة وفلسطين 1948 –1962 ،القاهرة ،المطبعة التجارية .

9-               الجمل ،خيري –اليعقوبي ،أحمد :مايو 1997م، الموارد المائية في قطاع غزة .

10-           دائرة الإحصاء المركزية :أغسطس 1997 ،المسح الديمغرافي للضفة الغربية و قطاع غزة (النتائج النهائية ) .

11-           سلطة المياه الفلسطينية :2000 م ،م. سامي حمدان .

12-           سلطة النقد الفلسطينية : تموز 1999م (النشرة الاقتصادية ) العدد الثاني عشر ،دائرة الأبحاث والسياسات النقدية .

13-           سلطة النقد الفلسطينية :1998م ،التقرير السنوي الرابع ،دائرة الأبحاث والسياسات النقدية .

14-           السفا ريني ،علي :آذار 1995م (الاستيطان تحدي السلام ،مركز القدس للإعلام والاتصال ، القدس.

15-           شحادة ،رجاء :1999م قانون المحتل ، إسرائيل والضفة الغربية ، مؤسسة الدراسات الفلسطينية،الكويت

16-    عويس ،إبراهيم :1985 م ،المستوطنات الإسرائيلية في الأراضي العربية المحتلة ( واشنطن العاصمة الأميركية 22ـ24 أبريل / نيسان 1985 م ، الجلسة الخاصة ، الدكتور إبراهيم عويس، ص 305 .

17-           العفيفي ، جبر : 1992 م ، المياه مصادرها و استخدامها ومشاكلها في قطاع غزة .

18-    عقل ، سوزان : نوفمبر 1997 م ( المياه في قطاع غزة ـ واقع ، أ أخطار، أزمات ) سلسلة دراسات وتقارير عدد (( 47 )) الدائرة الإسرائيلية ، مكتب الرئيس ـ مركز التخطيط .

19-    عايد ،خالد : الاستيطاني للمناطق العربية المحتلة خلال عهد الليكود 1977-1984 م) مؤسسة الدراسات الفلسطينية ،بيروت .

20-           غزة الملامح البيئية ( الجزء الثاني  ) ، 1995م العلاقة بين الإنسان والأرض. ( بوتوفلست ـ أوتهام ـ هولندا ) .

21-    غزة –الملامح البيئية (الجزء الأول ) ،يونيو 1994م ،الموارد الطبيعية . غزة الملامح البيئية ( الجزء الثاني  ) ، 1995م العلاقة بين الإنسان والأرض.( بوتوفلست ـ أوتهام ـ هولندا ) .

22-           القيشاوي ، غسان : 2000 م ( منسق قطاع الإنتاج بوزارة التخطيط والتعاون الدولي )

23-           قاسمية ،خيرية :. 1991م الدولة الفلسطينية –حدودها ومعطياته وسكانها ،معهد الدراسات العربية .

24-           كالي ، إليشع : المياه والسلام ،مؤسسة الدراسات الفلسطينية ،بيروت .

25-           المسحال ،حسن :1997م (محاضرات في التاريخ السياسي الإسلامي ،كلية التجارة –الجامعة الإسلامية –غزة .

26-           مجموعة الهيدرولوجيين الفلسطيني:1999م غزة .

27-           من الميدان :1990م نشرة المركز الفلسطيني لمعلومات حقوق الإنسان ،غزة .

28-           الوالي ،محمد :وزارة الزراعة ،شعبة المياه .

29-    النجار ،صفية :1998م (جامعة أسيوط –جمهورية مصر العربية –مؤتمر المياه العربية وتحديات القرن الحادي والعشرين .

30-           النقيب ،فضل :1997م الاقتصاد الفلسطيني والاقتصاد الإسرائيلي –مؤسسة الدراسات الفلسطينية

31-           الهيئة العامة للاستعلامات :أكتوبر  1996م ، المياه في قطاع غزة –دائرة الأبحاث والدراسات –غزة .

32-           هلال ،جميل :استراتيجية إسرائيل للشرق الأوسط ،مؤسسة الدراسات الفلسطينية ،بيروت .

33-    الهيئة العامة للاستعلامات :أبريل 1997م (دراسة حول الاستيطان الإسرائيلي في قطاع غزة) دائرة الأبحاث والدراسات –غزة .

34-           وزارة التخطيط والتعاون الدولي :1997م (الأطلس الفني –الجزء الأول –محافظات غزة . غزة .فلسطين .

35-           وزارة شئون البيئة : يوليو 1999م (الانتهاكات البيئية الإسرائيلية في محافظات الضفة الغربية وغزة ).

36-           وزارة التخطيط والتعاون الدولي :1999م (خطة التنمية الفلسطينية ،م. غسان القيشاوي ).

37-           وزارة التخطيط والتعاون الدولي : يحيى يوسف .

38-           وزارة الزراعة :1998م برنامج إدارة مصادر المياه –تقرير المياه السطحية – فلسطين .

39-           وزارة التخطيط :يوليو 1999م ،مقاومة التمدد الاستيطاني في محافظات غزة –مقترحات عملية –قطاع التخطيط .

40-           الموسى ، شريف :المياه في المفاوضات الفلسطينية –الإسرائيلية ،مؤسسة الدراسات الفلسطينية.

41-    مركز غزة للحقوق و القانون –تقرير حول المستوطنات الإسرائيلية في محافظات غزة و المياه في الأراضي الفلسطينية-24/8/1999م .

42-           عبد الفتاح كمال 1989م.

43-           كحيل زاهر1996-العدد الرابع.

44-           صامد الاقتصادي 1995-عدد81.

 PES1999م :( strategy ,(





تعليق طباعة عودة للخلف

عدد القراء: 3347

عدد التعليقات: 0
مواضيع ذات صلة لا توجد اي مواضيع ذات صلة  


        تعليقات الزوار

Contact Us

feel free to contact us at our Email : kamaltopic@gmail.com

Dr. Kamal Mobile is :+970599843850

رؤية وأهداف

نهدف من خلال موقعنا إلى تزويد الطلاب والباحثين والمهتمين بخدمات علمية مجانية عالية المستوى ونشر أبحاث ودراسات اكاديمية

الدكتور كمال الأسطل,

Missiion Statement

Our goal is to provide students, researchers and interested people with high standard, free of charge scientific services and to publish academic researches.

Kamal Astal,